كارثة إنتخابية في أحد مكاتب التصويت بجماعة حاسي بركان إغلاق مكتب الاقتراع ، ومنع الساكنة من التصويت وضرب المصممين على أداء واجبهم الوطني

زايـــوبـــريـــس

هشام بن علال

تعرض سكان دوار إبركانا التابعيين لدائرة 08 بجماعة حاسي بركان إلى ما يسمى المنع الكلي من التصويت لإختيار ممثلهم لدى البرلمان، مما سمح لمرشح الحمامة السيد مصطفى المنصوري من الحصول على أكبر نسبة من الا صوات وهي 48 صوت وأبطال هده القصة ما هم سوى مرشح الدائرة السيد: التهامي الكرزازي وبعض معاونيه المدعومين من الأمين السابق لحزب الحمامة، وتعود قصة هدا الموضوع إلى يوم الإقتراع ،الجمعة 25 /11 /2011 ، حين هبت الساكنة من أجل التعبير عن اصواتها الا انهم تفاجئوا بكل من السادة: مرشح الدائرة السيد: التهامي كرزازي بن عبد الله، والسيد: احمد دالي بن محمادي، والسيد: يوسف دالي بن محمادي، و السيد هشام دالي ممثل بمكتب التصويت لحزب الحمامة ،حيث ان المذكورين عملوا منذ بداية فتح الصناديق، على الوقوف امام مكتب التصويت، ومنع كل مواطن من ممارسة حقه الوطني الا من علموا مسبقا بانه من تيارهم ، اما ما عداه فلن يسمح له بدخول مكتب التصويت ، وعند تصميم السيد: مصطفى حدوشي على اداء واجبه الوطني قامو بضربه ليحدد الدكتور في الشهادة الطبية مدة العجز 20 يوما مقبولة التمديد، ويقوم إبن المرشح الدي عمل كممثل لسلطة بإقفال باب قسم التصويت في وجه الناخبين في الساعة الخامسة مساءا ، مما استدعى حضور خليفة القائد بجماعة حاسي بركان، والدرك الملكي بالعروي ، اللذين أعادوا فتح صندوق الاقتراع والصهر عليه الى حدود الساعة السابعة مساءا ، مما يأكد أن الاصوات التي حصل عليها مرشح الحمامة تعتبر مزورة، ومن كثرة إستياء السكان من السيد مصطفى المنصوري، فلقد توجهوا بشكاية الى كل من وكيل جلالة الملك، والسيد عامل اقليم الناظور، ( محضر عدد 1140 بتاريخ 25/11/2011)، الذي احيل على خلية الانتخابات بالنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالناظور بتاريخ:26/11/2011،من اجل تقديم شكاية في النازلة ،وإن سكان الدائرة يطالبون بإعتقال المتورطين وإحالتهم على العدالة، والكف من تدخل السيد مصطفى المنصوري فيما لا يعنيه، وفي انتظار الاجراءات التي سيقوم بها كل من السيد: وكيل جلالة الملك والسيد:عامل اقليم الناظور ، فإن الساكنة تعلن عزمها تقديم طلبات التشطيب من اللوائح الانتخابية

.

4 تعليقات

  1. منع المصوتين والتزوير في مكاتب التصويت لم يقتصر على منطقة حاسي بركان بل شاب أغلبية الماكاتب بالدوائر الانتخابية بالاقليم

  2. المنصوري وأبرشان والتنملالي …وصلو للبرلمان بالتزوير والرشوة و….ما عدا السي البركاني وكيل حزب العدالة والتنمية اللي اطلع بدراعو في الحقيقة يجب اعادة النظر في هذه الاسماء ويجب اعادة الانتخابات في الناظور

  3. هذا الموقع يمثل بوق من ابواق الزنادقة الاستقلاليين والله يشمئز نفسي عند دخوله ما يدفعني لهذا هو فضولي وتطفلي على ما تطلقه هذا البوق من نباح ونهاق لتتهم اخر بالتزوير والغش اما هم ينهزون انفسهم من التزوير والتلاعب في الانتخابات كل الدورات السابقة الانتخابية كلها كانت مزورة حيث تم شراء الدمم سواء خارج منطقة زايوا حيث وفروا لهم النقل لاحضارهم للتصويت اما الدوائر البعيدة فكان التزوير في واضح النهار امام مسمع ومرئ الناس اما في داخل مدينة زايوا كان معلم التزوير محمد الطيبي يعين موظفين من بلدية لمراقبة صناديق الاقتراع حيث كان دور هؤلاء هو تجسس على من هو ضده فكان غالبا ما يهددون الناخب بالتصويت والا . اقول هنا ان التلاعب والتزوير و من حنكة ودراية وتجربة الطويلة للمعلم محمد الطيبي

  4. لقد سبق لي ان نشرتوا هدا المقال في بعد المواقع المحلية ولكن اكتشفت تواطؤ والجبن موقع زايو سيتي على هدا المقال بالتستر .وما اثرى انتباهي هوا صاحب الموقع يمثل كتيرا كانه مدير الجزيرة hhhhhhh.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)