فرنسية منقبة تواجه حكما بالسجن مدة عامين

 

مسلم بن عبد الله

لمن لا يعرف من هى هند أحماس؟

أعلنت سيدة فرنسية، مسلمة ترتدي النقاب، من أصل مغربي، ترشحها للانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا، التي ستُجرى العام المقبل 2012 لمنافسة الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي على كرسي الرئاسة.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن „كينزة دريدر“ البالغة من العمر 32 سنة التي ترتدي النقاب منذ 13 سنة وتعتبر من المدافعات عنه في فرنسا على الرغم من قرار حظره أعلنت ترشحها لانتخابات الرئاسة الفرنسية لعام 2012 من مدينة مو، مقرّ أمين عام حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية جان فرنسوا كوبيه الذي شارك في إعداد قانون حظر النقاب.

وكينزة دريدر مسلمة عربية الأصل مولودة في فرنسا، قررت الترشح لرئاسة الجمهورية في هذا البلد كخطوة رمزية قالت إنها تهدف إلى الدفاع عن حرية النساء في ارتداء اللباس الذي يرغبن فيه.

وتعرف كينزة أن الأكثرية الساحقة من مسلمي فرنسا لا تتعاطف مع المنقبات، ولكنها أصرت على لفت النظر إلى ما تسميه قضيتها. وبدأت حملتها في شارع الشانزليزيه، حيث دخلت في نقاش مع المارة المنقسمين بين مستغرب وغير مبال.

وتقول: „هنا في فرنسا لا يحق للمرأة المنقبة حالياً أن تقول كلمتها، لذلك أريد من ترشحي لفت نظر فرنسا والعالم إلى قانون حظر النقاب“.

والأغرب في قصة كينزة أن الناطقة باسم ما تسميه حملتها الانتخابية هي هند، واحدة من امرأتين حكمت عليهما محكمة الشرطة بدفع غرامة قدرها 120 ألف يورو لإصرارهما على ارتداء النقاب.

أصبحت الأم المسلمة هند أحماس (32 عاماً) أول مسلمة تواجه حُكْماً بالسجن، قد يصل إلى عامين، بسبب ارتداء النقاب في فرنسا، بعد رفضها حُكْماً لقاض في باريس، يقضي بخضوعها لـ“دورة مواطنة“، للتدريب على حقوقها وواجباتها المدنية بوصفها مواطنة فرنسية.

وأُلقي القبض على هند مرتدية النقاب خارج قصر الإليزية يوم 11 أبريل الماضي، وحَكَم عليها بخضوعها لـ“دورة مواطنة „، لمدة 15 يوماً.

وأضافت صحيفة ديلي ميل: „لم يُسمح لهند بدخول محكمة (مي) الجنائية في إحدى ضواحي باريس، لسماع أقوالها بسبب رفضها خلع النقاب عند دخول المحكمة. وأوضح القضاة لمحاميها جيل ديفيز أن هند تواجه عقوبة السجن لمدة عامين، وغرامة تصل إلى 27 ألف جنيه إسترليني.

ونقلت الصحيفة عن هند قولها: „لا مكان للحديث عن خلع النقاب، أنا لن أخلعه، والقاضي هو من يحتاج إلى التدريب على المواطنة“.

رفضت هند في السابق دفع مائة جنيه إسترليني، بسبب ارتداء النقاب في مناسبة أخرى، وأعلنت أنها ستنقل قضيتها إلى محكمة حقوق الإنسان الأوروبية. كما أطلقت هند أحماس مع سيدة فرنسية من أصل مغربي، هي كنزة دريدر، حملة „لا تمسوا دستوري“ للضغط باتجاه إلغاء حظر النقاب في فرنسا. جدير بالذكر أن دريدر تستعد للترشح لمنصب الرئاسة في فرنسا. وترى الصحيفة أنه إذا تم سجن المسلمة هند أحماس، بسبب ارتداء النقاب، ستكون الحالة الأولى من نوعها، وهو ما يمكن أن يمثل بداية حملة عالمية، لحصول المسلمين على حقوقهم.

ومن جانبه قال رشيد نيكاز، رجل الأعمال الفرنسي المتكفل بأداء الغرامات عن المنتقبات: „إذا ما تم سجن هند ستصبح رمزا حقوقيا للمرأة في فرنسا“.

صفحة نصرة هند أحماس على الفايسبوك:

http://www.facebook.com/DefendHind

قضية هند أحماس على قناة الرحمة وتوجيه نداء إلى شيخ الأزهر باعتبارة أكبر رأس في مؤسسة عالمية:

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=TBu2PqXorYg

قضية هند أحماس على القناة الفرنسية IFESI.TV:

http://www.youtube.com/watch?v=DXH24fiIeu4

أنشودة بالفرنسية على اليوتوب لدعم حملة دافعوا عن هند أحماس:

http://www.youtube.com/watch?v=H7jKUF9QKm0

هند تعرف بقضيتها على يوتوب:

http://www.youtube.com/watch?v=u3iA0EFWTLo&feature=related

عن هبة بريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)