حكاية الوحش الذي نقله الجنرال بنسليمان بمروحية من كلميم وجرادة إلى القنيطرةَ+فيديو

 

لا حديث هذه الايام بمدينة جرادة سواء داخل المقاهي او بين الساكنة في مختلف اماكن التجمعات العامة إلا عن الوحش الذي قيل انه تم العثور عليه من طرف بعض الصيادين الاماراتيين بمنطقة الظهرة نواحي بوعرفة. هذا الخبر يتم تناقله عبر مقطع فيديو بالهاتف الجوال، وحين بحثت الامر مع بعض الاصدقاء عبر الانترنيت وجدنا نفس الصورة عن حيوان غريب في السعودية،وتأتي الاشاعة في ظل الحديث عن الانتخابات البرلمانية ليتحول الوحش الى اول مرشح بامتياز و يلقى اقبالا لم تلقاه اعتى الاحزاب السياسية ،

بينما يبقى الوحش الحقيقي الذي تغيب عنه الانظار وحش الفقر الذي يصيب المدينة ووحش البطالة الذي ينهك شبابها ووحش التلوث الذي ينفته“لوزين ديال الضو“ ووحش اباطرة الشربون.

انها وحوش كثيرة تعيش بيننا ولكن لا تفزعنا كما افزعنا وحش „البورتابل“ ، في انتظار ان يرسل لنا اخواننا ببوعرفة هذا الوحش لعلنا نجد فيه خيرا ونرشحه ، ومن يدري ؟

قيل إنه كان يقطع طريق الرعاة في الصحراء، وأن خليجيين مدمنين على هواية الصيد بالمنطقة، كانوا وراء قتله رميا بالرصاص، وأن الجنرال حسني بنسليمان نقله في ثلاجة على مثن مروحية من كلميم إلى القنيطرة، وبين الإشاعة والحقيقة يظل هذا الشريط، الذي تناقله العديد من الفايسبوكيين محط علامة استفهام.

كما لو كان مزحة. يظهر في البداية شبح لا يٌتبين ماهيته وهو يركض في الصحراء، ويرجح أن سيارة تظهر من خلال واقية الزجاج الأمامية وهي تطارده، ملتقطة أثرة بعدسة الكاميرا.. يتراءى من بعيد كظل أو سراب يتحرك بسرعة، ثم سرعان ما يسمع صوت خليجيين وهم يكشفون عن أنيابه..

„يا سبحان الله.. شوف رأسه مثل الضبع، ويديه..لم يسبق لنا أن رأينا مثل هذا المخلوق..“ ويضيف نفس المتحدث الخليجي أنهم أنقذوا أحد الرعاة، الذي كان مطاردا من طرف هذا المخلوق الغريب وماشيته، من موت محقق!

انتقل الخبر من الفم إلى الأذن في كلميم وطانطان وجرادة بالجهة الشرقية ، وساد الرعب، لكن الآلة الإستخباراتية التي تشكل النواة الصلبة لمطبخ الشؤون العامة لوزارة الداخلية، والمقصود هنا الشيخ والباشا والمقدم وصولا إلى العامل، تكفلت بإخراس الإشاعة، لإمتصاص الهلع الذي انتشر كالنار في الهشيم في بعض الدواوير جنوب المملكة المغربية، لاسيما بعد أن بُث الشريط، الذي يصور المخلوق الغريب على المواقع الإجتماعية: اليوتوب، الفايس بوك، والتويتر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)