السعودية تعتقل ست سيدات بتهمة قيادة سيارات في الرياض

القت السلطات السعودية القبض على ست سيدات الخميس بتهمة قيادة سيارات في العاصمة في تحد للقوانين التي لا تسمح إلا للرجال بالقيادة على الطرق.
ولا يوجد حظر رسمي على قيادة النساء للسيارات بالسعودية لكن رخص القيادة تصدر للرجال فقط.

وأدى اهتمام شبكات التواصل الاجتماعي بالقبض على اثنين من النساء بتهمة القيادة الشهر الماضي إلى تأجج الاحتجاج على هذه التفرقة التي تساهم في عزلة المرأة السعودية.

وقالت رشا الدويسي احدى السيدات اللاتي اعتقلن اليوم ان اعمارهن تتراوح بين 21 و30 عاما وانهن تجمعن في منطقة بالرياض في وقت متأخر من بعد الظهر ليعلمن بعضهن البعض كيفية القيادة باستخدام ثلاث سيارات.

وجرى نقلهن سريعا إلى مركز للشرطة وصدرت لهن تعليمات باستدعاء “اوصياء ذكور” لاخراجهن من المركز.

وقالت الدويسي لرويترز عبر الهاتف من مركز الشرطة انها ليست المرة الاولى التي يفعلن فيها هذا الامر.

واضافت ان من حقها ان تقود سيارة ومن حقها ان تعرف كيفية القيادة. وقالت انها تعاني لانها لا تستطيع القيادة حيث انها تضطر للاعتماد على سائق مشاركة مع اربع اخريات.

والكثير من العائلات في السعودية لديها سائق واحد على الاقل يتقاضى في المتوسط نحو الفي ريال سعودي (533 دولارا) شهريا.

اما العائلات التي لا تقدر على دفع هذا الراتب فانها تكلف احد افراد العائلة الذكور بالقيادة لنساء العائلة وهو ما يمثل عبئا فيما يتعلق بضياع الوقت.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من شرطة المرور التابعة لوزارة الداخلية للتعليق على اعتقالات اليوم.

وقالت الدويسي ان اثنين من اللاتي اعتقلن هن شقيقتاها واضافت انها تعرفت على الاخرين على موقعي فيسبوك وتويتر.

والقت السلطات السعودية الشهر الماضي القبض على منال الشريف التي نشرت على موقع يوتيوب تسجيلا مصورا لها اثناء القيادة في المنطقة الشرقية بالمملكة ومطالبتها لنساء اخريات بان يحذين حذوها.

وافرج عن منال الشريف لكنها تواجه اتهامات بتشويه سمعة المملكة واثارة الراي العام.

والقي القبض على امرأة اخرى تدعى شيماء اسامة لقيادتها سيارة الشهر الماضي في جدة وافرج عنها ايضا في وقت لاحق.

وانضم الالاف من الرجال والنساء السعوديين إلى مجموعات على الفيسبوك للمطالبة بحق المرأة في قيادة السيارات.

ويطلب من النساء في السعودية ايضا الحصول على موافقة كتابية من الوصي عليها والدها او زوجها او شقيقها او نجلها للهجرة او العمل او السفر للخارج.

وتهدف الحملة التي اطلقتها منال الشريف إلى تعليم السيدات القيادة وتشجيعهن على الخروج إلى الطرق اعتبارا من 17 يونيو حزيران باستخدام رخص قيادة صادرة من الخارج.

2 تعليقات

  1. la Honte !!!! ya l3onssoriya kidayra !!! baz hakda taychwho diin dyalna blfatawi l3onssoriya wlghabiya dyalhom

Schreiben Sie einen Kommentar zu Jermajesty إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)