التصوير الشعاعي البانورامي … يكتشف الآفات السرطانية !

د.عبدالله بن صالح الكريديس

أشعة x السنية هي من أهم وسائل التشخيص في طب الأسنان ، وهي تتألف من نوعين :

أشعة بسيطة : وهي التي تستطيع تصوير سنَّين أو ثلاث ، وهي لا تشمل مناطق واسعة حول المنطقة المصورة ، ويوجد نوع حديث من هذه الأجهزة متصلة بالكمبيوتر ، حيث تستطيع أن تصور بدقة أعلى وبكمية أشعة أقل بالإضافة إلى السرعة حيث إن الصورة تظهر مباشرة على الكمبيوتر بدون الحاجة إلى انتظار تحميض الفيلم .

أشعة بانورامية : وهي تستطيع أن تشمل تصوير أسنان الفكين في صورة واحدة ،بالإضافة إلى المفصل الفكي والجيوب الأنفية وقعرالعين وهي ضرورية جداً في بعض الحالات . و تعتبر الصورالشعاعية البانورامية في معظم العيادات المتقدمة من البديهيات الواجب التقييد بها قبل البدء بعلاج الأسنان ، والسبب سهولة تشخيص مشاكل المريض بالإضافة إلى عامل نزع الشك في تشخيص الطبيب للحالة ، فعندما يكون كل شيء واضحاً أمامه على الصورة ، يصبح من السهل التشخيص الجيد للحالة المرضية ، وكما نعلم جميعاً أن التشخيص أهم مراحل العلاج

أهم فوائد التصوير الشعاعي البانورامي

1 – الكشف عن جود النخر في جميع أسنان الفكين .

2- كشف الأمراض المتوضعة في جذور الأسنان.

3- كشف كسور الفكين .

4- كشف الآفات الذروية والأكياس وحجمها .

5- الكشف عن الآفات السرطانية .

6- الكشف عن أشكال الجذور واتجاهاتها والذي يفيد في عملية القلع

وخاصة قلع ضرس العقل .

7- الكشف على المفصل الفكي الصدغي .

8- ضروري لتشخيص المشاكل التقويمية .

9- الكشف عن بزوغ الأسنان اللبنية والدائمة .

10- أعطاء صورة كاملة عن جميع المعالجات السابقة .

11- الكشف عن الأسنان المطمورة .

12- الكشف على علاقة جذور أسنان الفك العلوي بالجيوب الفكية .

 

أشعة x السنية من أهم وسائل التشخيص في طب الأسنان

 

 

 

 

أشعة سيفالومترية : وهي صورة شعاعية للرأس في الوضع الجانبي ، وهذه الصورة هي من الصور الضرورية قبل إجراء عملية التقويم ، يقوم طبيب التقويم على ضوء هذه الصورة بدراسة حالة المريض التقويمية ،وعلى أساسها يقوم باتخاذ قرارات وخطط العلاج.

الطرق الحديثة للتصوير الشعاعي الكمبيوتري

في الفترة الأخيرة ظهر جهاز جديد للتشخيص الشعاعي الطبقي المحوري الخاص بالفكين ، حيث يقوم جهاز الأشعة المقطعية بمساعدة جهاز الكمبيوتر بإعطاء صور شبه حقيقية للفكين يستطيع الطبيب أن يرى الفكين من كل الزوايا معتمداً بذلك على برنامج كمبيوتر خاص ، بواسطة هذا البرنامج يستطيع الطبيب أن يقوم بقياس المسافات الدقيقة لأي نقطتين من العظم ، ويستطيع إدارة الجمجمة كما يشاء

باستخدام جهاز التصوير الطبقي يقوم طبيب الاسنان بأخذ صورة ثلاثية الابعاد للفم حيث يقوم بعدها جهاز الكمبيوتر بإعطاء صورة للعظم الذي سيتم وضع الزرعة في داخله ويقوم الكمبيوتر بتحديد الموقع الحقيقي للزرعة وموضع التوازي في حالة القيام بأكثر من زرعة بالإضافة الى تحديد العمق اللي يجب ان تصل اليه الزرعة دون الوصول الى المناطق الحساسة مثل الاعصاب وقنوات الدم والجيوب الانفية وميزة هذا النوع من الجراحات انه يسبب القليل من الآلام مقارنة بالطريقة التقليدية حيث انه لا حاجة لفتح اللثة لكشف العظم لتحديد موقع الزرعة حيث يقوم الطبيب بعد تحديد موقع الزرعة بعمل فتحة قطرها يساوي قطر الزرعة تقريبا.

 

 

الحزمة الأولية والإشعاعات المتناثرة والمنعكسة منبع الإشعاعات الذي يتعرض له الطبيب

 

الحماية من الأشعة الطبيب أولاً، المريض ثانياً، والمحيط ثالثاً:

أولاً- حماية الطبيب:

إن منبع الإشعاعات الذي يتعرض له الطبيب هما: الحزمة الأولية والإشعاعات المتناثرة والمنعكسة عن النسج والأجسام الأخرى وتتم حماية الطبيب كما يلي:

– تجنب الحزمة الأولية: وهو أهم مبدأ حيث يجب ألا يقع إطلاقاً الطبيب ضمن مجال حزمة الأشعة فلا يواجه الحزمة ولا يمسك الأفلام ضمن الفم خاصة عند الأطفال.

– المسافة: يجب أن يبتعد الطبيب عن منبع الأشعة قدر الإمكان، كما يجب أن يبتعد عن المنابع الأخرى للأشعة وخاصة رأس المريض حيث يبتعد على الأقل 6 أقدام.

– الواقيات: يجب على الطبيب الوقوف خلف حاجز واق من الرصاص بسماكة 1 مم لامتصاص الأشعة المتناثرة، هذا ويمكن للطبيب مراقبة المريض عبر نافذة مؤلفة من الزجاج المخلوط بالرصاص.

– المكان: بالإضافة إلى الابتعاد عن منبع الأشعة بمقدار (6) أقدام يجب عليه اختيار مكانه بحيث يشكل زاوية قائمة مع منبع الأشعة وخلف المريض، وبهذا الوضع لا يتعرض الطبيب للإشعاع، والأشعة المنتشرة تمتصها عظام القحف للمريض قبل أن تصل الطبيب.

– الابتعاد عن رأس الجهاز: يجب عدم مسك أنبوب الأشعة بهدف تثبيته ومنعه من الحركة إذ كل الأجهزة تسرب جزءا من الأشعة السينية. إن كل ما يساهم في حماية المريض من الأشعة يساهم بنفس الوقت بحماية الطبيب.

ثانياً: حماية المريض:

– التوجيه الجيد: وذلك بجعل حزمة الأشعة ضيقة ومتوازية، وتتم باستخدام أقراص معدنية مثقوبة، حيث إن الثقب يحدد أبعاد الحزمة، وفي الأجهزة المتطورة يمكننا التحكم بسعة الثقب، إن إنقاص أبعاد الحزمة يساعد في حماية المريض، ويجب عدم الخلط بين توجيه الحزمة وتوجيه الأنبوب.

– المعاملة والتصوير الجيد للفلم: إن معالجة الفلم السيئة تعني إعادة الاشعة مرة اخرى وبالتالي زيادة الشعيع، كما أن التعرض السيئ للفلم عند التصوير يعني إعادة التصوير

– استخدام أقماع مفتوحة النهاية: حيث تساهم في عدم نشر الأشعة وبالتالي تقلل من تشعع المريض.

ثالثاً: حماية المحيط:

– يجب توجيه حزمة الأشعة فقط على المريض ثم تصطدم بالجدار دون أن تمر أو تخرج من باب أو نافذة لتشعع مكان آخر.

– وضع قسم الأشعة في الطابق تحت الأرضي للإقلال من تشعع المحيط.

– استخدام الجدران الحاوية على صفائح الرصاص بسماكة 1 ملم.

– الالتزام بمبادئ حماية الطبيب والمريض، والإقلال قدر الإمكان من أخطاء التصوير ومعالجة الأفلام.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)