حلين لا ثالث لهما للتخلص من غيريتس ، هكذا ورط الفاسي الفهري المغرب بصفقة خاسرة .

 

كل المغاربة يتمنون فسخ العقد مع مدرب المنتخب الوطني إيريك غيريتس ، لكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه .

فللتخلص من المدرب البلجيكي لابد من تسديد ما تبقي له في ذمة الخزينة المغربية ، ويتعلق الأمر بأجرته خلال السنوات المتبقية لنهاية مدة العقد ، ويقدرها مسؤولو الجامعة بتسعة ملايير سنتيم .أو انتظار اليوم الذي يقرر فيه من تلقاء نفسه الإستغناء عن خدمات الدولة المغربية والتخلص من منتخبها لسبب من الأسباب .

هذا في ما يخص مغادرته عن طيب خاطر ، أما الحل الآخر الذي يمكن فيه فسخ العقد مع المدرب الذي جلب لنا هزيمة مرة في بطولة إفريقيا للأمم ، فهو وقوعه في سلوك منافي للقانون المغربي ، أو تصريحه إعلاميا بما يسيء بسمعة الدولة المغربية .

وليس هناك من حل آخر دون هذين الحلين ، وفسخ العقد معه مكلف جدا ومعقد جدا كما صرح صدر جامعي ليومية الأحداث المغربية الصادرة غدا الجمعة .

لقد ورط علي الفاسي الفهري الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بعقده المعجز مع غيريتس ، والذي عومل منذ مجيئه كرئيس دولة ، فقد أحيط بترتيبات استثنائية و نقلته الجامعة بطائرة خاصة ومن النوع الممتاز من الرياض إلى الرباط .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)