الأجناس الصحفية وتقنيات التحرير موضوع دورة تكوينية ناجحة بوجدة

1

زايوبريس.كوم / عبد القادر بوراص

استفاد مجموعة من الصحافيين يمثلون مختلف المنابر الإعلامية بجهة الشرق من دورة تكوينية في موضوع ‘ الأجناس الصحفية وتقنيات التحرير ‘ ، أشرفت على تنظيمها النقابة الوطنية للصحافة المغربية بشراكة مع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف ووزارة الاتصال ، على امتداد يومي 25 و 26 نونبر الجاري بفضاء النسيج الجمعوي بوجدة ، أطرها الخبير الإعلامي محمد الركراكي ، الأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال .

الدورة افتتحها الكاتب العام للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية الأستاذ مصطفى قشنني بكلمة ترحيبية بالزملاء الصحافيين ، قبل أن يشير إلى أن هاته الدورة التكوينية تندرج ضمن سلسلة دورات تكوينية تعمل النقابة الوطنية للصحافية المغربية على تنظيمها بهدف تعزيز وتطوير المهارات المهنية للصحافيين والمراسلين والارتقاء بتجاربهم المهنية .

وكان لقاء الصحافيين والمراسلين بمؤطرهم الأستاذ محمد الركراكي حميميا بعيدا عن كل مظاهر التكلف و’ البروتوكول ‘ وكأن الجميع على معرفة سابقة ، حيث ساد نوع من التفاعل الإيجابي جدا من خلال إثراء النقاش وتبادل الأفكار وتقاسم الخبرات انطلاقا من موضوع الدورة التكوينية الذي تم تقسيمه إلى محورين أساسين ، تناول الأستاذ الركراكي في اليوم الأول الجانب المتعلق بتقنيات التحرير تم خلالها التعرف على أهم التقنيات التي ينبغي التعامل بها في مختلف الأجناس الصحفية ، قبل أن يتطرق إلى الحديث عن أهمية الخبر وطريقة صياغته انطلاقا من المقال الصحفي ، وقد أخذت طريقة اختيار العنوان وصياغته حصة الأسد من النقاش مع تعزيز ذلك بتقديم نماذج تطبيقية لعناوين عدد من المقالات التي اقترحها الزملاء الحاضرون . كما تم التطرق إلى العديد من القضايا الأخرى بشكل مفصل ومستفيض أهمها ‘ الخط التحريري ‘ داخل المؤسسة الصحفية والأخطاء المهنية وغيرها كثير مما يشغل بال ممارسي مهنة المتاعب .

وتجدد لقاء الصحافيين في اليوم الثاني مع الخبير الإعلامي الأستاذ محمد الركراكي في الشق الثاني من موضوع هذه الدورة التكوينية المتعلق بالأجناس الصحفية ، همت منظومة الأجناس الخبرية من أجل نقل الأحداث ( المختصر ، المختصر الموضح ، المقال الإخباري ، المقال التجميعي والتركيبي والتقرير ) ، وأجناس الرأي من أجل التعليق على الأحداث والظواهر( العمود الصحفي ، الافتتاحية ، الركن القار ، مقال النقد ومقال التحليل ) ، والأجناس الكبرى من أجل شرح الأحداث والظواهر ( الاستطلاع الصحفي ، التحقيق ، الاستجواب ، البورتريه ) ، حيث عرف بهذه الأجناس وأبرز عناصر كل جنس منها وخصائصه ، والسمات الغالبة لكل جنس ، والفوارق الجوهرية بينها ، إضافة إلى الأجناس الصحفية وتوظيف المصادر ، وذلك بأسلوب بسيط وسلس ، معتمدا في ذلك على تقديم أمثلة حية في كل جنس ، مع تحفيزه للمشاركين على الانخراط الكلي في صياغة مقالات تستوفي العناصر والخصائص التي تم التعرف عليها .

وتوجت أشغال هذه الدورة التي كانت ناجحة بكل المقاييس بتقديم الأستاذ محمد الركراكي لملخص مركز حول ‘ أخلاقيات المهنة ‘ ، حث فيها الصحافيين والمراسلين على ضرورة الالتزام بها لأنها السبيل الوحيد لكسبالمصداقية وثقة القراء ، وهي سر نجاح الصحافي .

وفي تصريح ل ‘ تاوريرت بلوس ‘ عقب انتهاء أشغال هذه الدورة التكوينية ، أشار الكاتب العام للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية الأستاذ مصطفى قشنني إلى أن هذه الدورة تندرج في إطار دعم القدرات المهنية للمراسلين والصحفيين بجهة الشرق والرفع من كفاءاتهم ، مؤكدا على أن هذه الدورة ستعقبها سلسلة من الدورات التكوينية التي تسهر النقابة الوطنية للصحافة المغربية على تنظيمها بتنسيق مع عدد من الشركاء بما فيها وزارة الاتصال والفيدرالية المغربية لناشري الصحف بغية الارتقاء بالتجربة المهنية لكل صحافيي الجهة ومراسليها ، مضيفا ” أن الجانب المهني ينبغي أن يتعزز بالجانب التكويني حتى يتمكن الجميع من مواكبة الطفرة السريعة التي يعرفها المشهد الإعلامي بسبب التطور الهائل لوسائل التكنولوجيا الحديثة المرتبطة بهذا القطاع .

وأكد الخبير الإعلامي الأستاذ محمد الركراكي بدوره في تصريح خص به ‘ تاوريرت بلوس ‘ على أهمية دور التكوين في المسار المهني للصحافي ، مشيرا إلى أنه تطرق في هذه الدورة لمحورين أساسيين هم الشق الأول منهما موضوع ‘ تقنيات التحرير ‘ من خلال اختيار الأخبار وطريقة صياغتها ومعالجتها ، فيما تناول الجانب الثاني الأجناس الصحفية وكيفية حضورها والتمكن منها لدى الصحافيين للرقي بالممارسة الإعلامية عبر التطبيق السليم لهذه الجوانب التقنية التي تتعزز بالالتزام بأخلاقيات المهنة ، وخلق إعلام مهني بإمكانه تطوير مهنة المتاعب بهذه المنطقة .

واعتبر الأستاذ محمد بنسعيد ، مشارك في الدورة التكوينية ، هاته الدورة محطة مهمة في إطار تكوين مجموعة من الصحافيين والمراسلين بالإعلام المكتوب والمسموع والإلكتروني ، وذلك ترسيخا لثقافة التكوين المستمر التي يجب أن تبقى سائدة ، وكانت فرصة لصلة الرحم بين الزملاء الصحافيين بمختلف مدن جهة الشرق ، والذين استفادوا بعروض قيمة قدمها الأستاذ محمد الركراكي ، إضافة إلى عملية تبادل الآراء وتقاسم التجارب الشخصية فيما بينهم ، متمنيا أن تتتكرر هذه الدورات المهمة في المسار المهني للمشتغلين بقطاع الإعلام بالجهة .

وستجدون أسفله ملخصا موجزا حول ‘ أخلاقيات المهنة ‘ للخبير الإعلامي الأستاذ محمد الركراكي ، وتصريح كل من الكاتب العام للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية الأستاذ مصطفى قشنني ومؤطر الدورة التكوينية الأستاذ محمد الركراكي والأستاذ محمد بنسعيد ، مشارك في هذه الدورة ( بالصوت والصورة ) ، إضافة إلى ألبوم صور .

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)