رغم اعفائه..بنكيران الأكثر شعبية بين الزعماء السياسيين.

زايوبريس.كوم / متابعة

أظهرت مشاركة عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في الحفل التأبيني للزعيم الاستقلالي، امحمد بوسنة، أمس الجمعة بالرباط، أن رئيس حكومة تصريف الأعمال لا زال يتمتع بشعبية وبكاريزما أكثر من باقي الزعماء السياسيين في المغرب.

منابر إعلامية أبرزت كذلك أنه لا أحد ينكر اليوم أن خصال الزعامة السياسية والكاريزمية “اجتمعت في شخص واحد في السنوات الأخيرة هو عبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية”، والذي لا يشك أحد في كونه تحوّل إلى “ظاهرة تواصلية تستحق الدارسة”.

وفي هذا الصدد اعتبرت جريدة “المساء” في عددها لنهاية الأسبوع، أن ابن كيران هو “الزعيم الوحيد الذي رفض أن تشارك قواعد حزبه في مظاهرات العشرين من فبراير، وقد كاد أن يكلفه القرار انشقاق العدالة والتنمية”.

وقال “المساء” إن خطاب ابن كيران “تميز اتجاه خصومه بالكثير من الحدة، على الأقل قبل أن يقود أول حكومة إسلامية في مغرب ما بعد الاستقلال”، مضيفة أنه “الزعيم السياسي الوحيد القادر على ضبط قواعد حزبه والتعبير عن مواقفها، وهو الزعيم السياسي الوحيد الذي يلبس جبة معارض للأحزاب والدولة حتى وهو يدبر الحكومة بمنطق “الإصلاح من داخل المؤسسات”.

واعتبرت ذات الصحيفة “التوليفة التي اجتمعت في عبد الإله ابن كيران، جعلت جزءا كبيرا من المغاربة يتابعون الشأن السياسي، إذ تحولت الجلسات البرلمانية لتقديم حصيلة الحكومة إلى موعد تواصلي حقيقي يكسب فيه ابن كيران مزيدا من النقاط في مرمى خصومه”.

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)