بالصور والفيديو: جمعية بوعنقوذ بأركمان توزع 3 اطنان من الملابس على الأسر المحتاجة‎

زايوبريس.كوم / محمد سالكة

نظمت جمعية بوعنقوذ الخيرية والمحافظة على البيئة والأعمال الإجتماعية نشاطا إنسانيا وذلك صبيحة اليوم الأحد 30 أبريل الجاري2017،تم فيه توزيع عدد كبير من الملابس على الفقراء والمحتاجين من مختلف الفئات العمرية بمجموعة من الدواوير بكبدانة بهدف دعم الأسر المعوزة والمحتاجـة وترسيخ مفـاهيم التضـامن والتآزر والتكـافل الاجتماعي .
مكتب الجمعية أشـار الى أن الهدف من عمليـة توزيع الملابس المقدرة بثلاثة اطنان هو الوقوف على بعض معاناة سكان دواوير المنطقة والمساهمـة في النهوض بأوضـاعهم وفق الإمكانيـات المتوفرة .
وقد عرفت هذه المبـادرة إقبـالا كبيرا من طرف الفئات المستهدَفة والمقدرة بحوالي 170 اسرة حيث عبر العديد من المستفيدين عن شكرهم وامتنانهم للجمعيـة التي حملت على عاتقها مسؤولية مساعدة الفقراء من أجل إدخال الفرحـة والسرور على الأسر المعوزة.
الحاج عاشور المدغري وهو احد اشهر المحسنين بالمنطقة بدوره بسط في كلمة مقتضبة دور الجمعية في تنمية العمل التطوعي ومساهمتها من خلال العديد من المبادرات والكثير من الشراكات المثمرة،في تنزيل العديد من البرامج  التضامنية والاجتماعية،وأضاف أنه ومنذ تأسيس الجمعية منذ اشهر قليلة وهي تعمل الى جانب عدد من الهيئات والشركاء المحليين على نشر ثقافة التعاون والتضامن بين مختلف شرائح المجتمع المحلي.
رضوان بوعيسى رئيس جمعية بوعنقوذ الخيرية والمحافظة على البيئة والأعمال الإجتماعية أشار إلى أن جمعية بوعنقوذ لا يقتصر دورها على توزيع الملابس فقط، بل تتطلع إلى مسح شامل للأسر الفقيرة والمحتاجة بالمنطقة، وتنظيم الندوات وورشات العمل والأيام الطبية المجانية والأعمال التطوعية في مختلف المجالات.
محمد الناوي نائب رئيس جمعية بوعنقوذ أوضح أن هذه الحملة التضامنية تأتي في إطار تنزيل برنامج الجمعية الذي يضم عددا من الأنشطة والفقرات الإجتماعية منها والتقافية والرياضية والتي تسعى من خلالها الجمعية المساهمة في تطوير الفعل المدني المحلي ونشرالابتسامة في وجوه الساكنة خصوصا في المجالات الهشة .
اعضاء جمعية بوعنقوذ أشادوا بمجلس التعاون الوطني في شخص مندوبها على اقليم الناظور والذي كان سببا فى رسم السعادة والبهجة على وجوه عدد كبير من المحتاجين خاصة الأيتام والفقراء والأرامل والذي كان سببا أيضا فى توفير ملابس تكفي قرابة 170 اسرة محتاجة من مختلف الأعمار والفئات.
وعن الحدث عبر مواطنون بأن الحملة تعتبر بمثابة انجاز تاريخي بالمنطقة خاصة وأنها انطلقت من ابناء المنطقة وهو الأمر الذي يجعل جمعية بوعنقوذ تبذل قصارى جهودها لمساعدة المحتاجين ووضع بصمتها في المجال الخيري والإنساني خاصة وأنها تستعد لاستقبال سيارة اسعاف قادمة من المانيا ساهم فيها مجموعة من المحسنين من ابناء كبدانة المقيمين بديار المهجر والتي ستصل الى المنطقة خلال الأيام القليلة المقبلة.

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)