العماري..المشهد السياسي في أمس الحاجة إلى عودة المثقف .

محمد أيت بو

بنفس نوستالجي كتب إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قائلا أن المشهد السياسي اليوم و المجتمع ككل “في أمس الحاجة إلى عودة المثقف، إلى صرخة المثقف، إلى تنوير المثقف…” مضيفا أن “بؤس السياسة والفضاء العمومي في بلادنا، يزداد يوما بعد يوم، ويوسع المجال لسطحية العالم الافتراضي، ولهيمنة الثقافة التي تجرنا إلى الخلف وتعمل على نشر الفكر الرجعي البئيس”. وفق تعبيره.

وأضاف العماري في تدوينة له علة حسابه الشخصي على الفيسبوك، أن الكثير منا يتساءل عن المثقف والأدوار التي ينتظرها منه المجتمع. بل هناك من يعتبر أن إحدى الأسباب الرئيسية في البؤس الذي يعرفه مشهدنا السياسي في مختلف مستوياته هو تراجع المثقف إلى الوراء واستقالته من الفضاء العمومي.

فبالأمس، يقول زعيم “البام” كان المثقف في طليعة التغيير، وكان منخرطا بشكل مباشر ومتصل في تأطير المواطنات والمواطنين، سواء من خلال العروض المسرحية أو الأندية السينمائية أو الإلقاء الشعري في دور الشباب أو عرض اللوحات التشكيلية، أو من خلال الكتابة الأدبية أو الفلسفية أو الفكرية أو السوسيولوجية، أو من خلال المحاضرات داخل أسوار الجامعات في القاعات العمومية.

وأردف إلياس العماري في ذات التدوينة بالقول “نحن جيل الثمانينات من القرن الماضي، رغم طراوة سننا، كنا نعرف من الكتاب والأدباء والفلاسفة والمفكرين أكثر مما نعرف من الأصدقاء وأفراد العائلة. لأن الجو العام والفضاء العمومي كان بمثابة ملعب كبير يؤدي فيه المثقف دور اللاعب الرئيسي الذي يوجه الجمهور وينير طريق السياسي”.

أما اليوم، يضيف زعيم حزب الجرار “فإن المثقف يؤدي ضريبة ذلك الدور الطليعي الذي كان يضطلع به سابقا. فبعد القمع الشديد الذي مورس عليه، وما خلف فيه من خوف، وبعد تنفيذ الدولة لاستراتيجيتها في تشجيع البؤس الفكري والتفاهة الثقافية، وتغليبها لأنماط ثقافية ماضوية على حساب الفكر التقدمي والحداثي، نرى المثقفين أو من تبقى منهم، إما يتوارون إلى الخلف، أو يفكرون بصمت، أو يجارون الابتذال والرداءة المنتشرة في كل مكان”.

شخصيا لا أعتبر نفسي مثقفا، ولكن أعتبر نفسي منتوجا للجيل الذي تحدثت عنه من المثقفين “الطليعيين” في الثمانينات والتسعينات. فقد سمحت لي الفرصة أن أكون من المؤطَرين والمكوَنين داخل مدرسة هؤلاء، سواء بالاحتكاك المباشر مع بعضهم، أو عن طريق قراءتي لأعمال وإبداعات مثقفين مغاربة من أمثال العروي والجابري وجسوس وعقار والشاوي وشكري وغيرهم كثير وكثير… أو من أمثال فلاسفة ومثقفين مشارقة من لبنان ومصر والعراق وسوريا وغيرها، أو من الأعمال المترجمة إلى العربية من الفكر الاشتراكي والغربي عموما. يؤكد ذات المتحدث دائما

زايوبريس.كوم/ zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)