حراك مغاربة الريف ..بقلم لحسن حمامة

زايوبريس.كوم

كل من حاول أو يحاول تحريف اتجاه حراك مغاربة الريف ، سواء من بعض الريفيين أو من بعض المؤسسات والأفراد فإنما هو في الحقيقة ينفخ في قربة مثقوبة .
في حراك الريف هناك حسابات شخصية من سياسيين لا وجه لهم ، همهم الوحيد مصلحتهم الشخصية وليحترق الوطن . وهناك انزلاقات فكرية وتعبيرية في خطابات بعض مراهقي الحراك المغربي الريفي ، ممن يحاولون أثبات وجودهم وزعاماتهم وبطولاتهم ولو على احتراق الحسيمة كما فعل نيرون بروما .
الحقيقة الساطعة والتي لا تحتاج إلى دليل أن مغاربة الريف وحدويون حتى النخاع ، وان حراكهم يضمنه الدستور والمواثيق الدولية ، وان مطالبهم عادلة لأنها مطالب أغلب مناطق المغرب المهمشة والمقصية. فضيلتهم الكبرى احتجاجهم ومطالبتهم بحقهم .
في المغرب وبالملموس هناك تفاوت كارثي بين الأفراد والطبقات والأحياء والمدن ، سببه التوزيع الغير العادل لخيرات البلد .
يبقى الحوار البناء لا المغشوش الوسيلة الحضارية لإطفاء غضب اخواننا مغاربة الريف .
ويبقى الاهتمام بالمغرب العميق ضرورة حيوية لبناء مغرب حداثي وديموقرطي .

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)