غياب القانون بمناجم جبل عوام… إقليم خنيفرة مريرت النسيج الجمعوي والسياسي يدخل على الخط رسميا ويشكل لجنة لدعم ومساندة العمال وعائلاتهم

زايوبريس.كوم / عصام اخالي 

توافد بعد عشاء هذا اليوم الثالث من رمضان، 29 ماي 2017 العديد من المواطنين على ساحة السمكة بمدينة مريرت تضامنا واحتجاجا على ما اعتبروه غطرسة إدارة شركة „تويسيت“ ضد القانون وضد العمال المنجميين، وكذا تضامنا مع معتصمين اختاروا برج المنجم لإيقاف الإنتاج المنجمي من أراضيهم ردا على اللاقانون الممنهج ضد العمال والساكنة، من طرف مدير شركة „تويسيت“ المستغلة لأراضي الجموع والأراضي الخاصة لأبناء المنطقة.
وقد صدحت حناجر المحتجين الذين تراوح عددهم بين 500 و600 فردا، تنديدا بالفساد الذي ينخر منطقة المناجم وبالانحياز المطلق للسلطات لفائدة الشركة المستهترة بالقانون وبالمحاضر التي ترعاها بنفسها في شخص عامل الإقليم.
المحتجون أيضا صبوا جم غضبهم على ما يسمونهم مرتزقي الشركة (البرنيطيون) وحملوهم مسؤولية تقويض وحدة العمال، وأفاد بعض العمال المضربين „زايوبريس.كوم“ أن بعض هؤلاء يعرضون على العمال المضربين صفقة مشبوهة مفادها „أن يتبنوا مطالب المحتجين وعودتهم للعمل مقابل قبر وإنها النقابة التي يناضلون فيها“ وهي نقابة الاتحاد العام للشغالين، بالمقابل يرى المتتبعون أن الملف المطلبي للمضربين والمعتصمين هو حقوقي وقانوني ومُلزم للشركة بقوة القانون بغض النظر عن أي انتماء نقابي.
يُشار إلى أن إطارات سياسية وجمعوية التأمت مساء أمس وأعدت لجنة للدعم ومساندة العمال وعائلاتهم في هذه المحنة…
 

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)