.أفتاتي :ما يحدث في الريف وجرادة سببه هؤلاء السياسيين الذين صنعهم المخزن

زايوبريس.كوم

وجه عبد العزيز أفتاتي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، نقدا لاذعا إلى من أسماهم ب”المترفين”، والذي قال إنه يعلم كيف جمعوا الثروة في بداية الألفية، بمبرر “المغربة، والخوصصة”، و”السلطة”، المتواطئة معهم، متهما إياهما بالوقوف وراء ما يحدث في الحسيمة وجرادة، مشددا في حديثه على أنه لا يمكن للمترفين أن يؤطروا الدولة المغربية، لأن الترف يعوق الحكم، والملك

وأكد أفتاتي، في تجمع انتخابي في العرائش، نهاية هذا الأسبوع، في حملة لدعم مرشح حزبه للانتخابات الجزئية، المزمع تنظيمها في 25 يناير الحالي، في الدائرة الانتخابية للعرائش، أن من يحكمون اليوم هم المسؤولون على ما يقع في المنطقتين، مشيرا إلى أن الدولة جاءت بعدد منهم، ومنحتهم ما تبقى من المعادن في جرادة، وهي من كانت “تسمنهم”، ثم عملت على إدخالهم إلى الجماعات والبرلمان، كما جاءت في الحسيمة بزعماء حزب “البام” لطحن تركة عبد الكريم الخطابي في منطقة الريف، قائلا: “يصعب لأحد أن يأكل العباد ويدعي أنه سينوب، ويدافع عنهم، إذن فها الحسيمة، وجرادة أمامكم !”

ودعا أفتاتي المواطنين إلى المشاركة في الانتخابات، التي اعتبرها، على الرغم من كونها جزئية، إلا أنها معركة يثبتون من خلالها أنه لم يعد ممكنا لأي جهة كيفما كانت أن تعيد عقارب التاريخ إلى الخلف، ولكي يعبروا لكل من يحلم أنه يوجد هناك من يقطع الطريق على المغاربة

وأشار أفتاتي إلى أنه واع بكون السلطة تعبئ “باقي العالم”، ويقصد بذلك “باقي الأحزاب” لمواجهة العدالة والتنمية، لكن الحزب مصر على مواجهة السلطة، قائلا في هذا السياق: “لسنا عبيدا لأحد، ولا يمكن أن نكون خادما للمترفين، والسلطة”، ثم تحدث عن ابن كيران بحسرة، واصفا إياه بالزعيم، وقال: “قاموا بإزاحة ابن كيران، ولم يستطيعوا استمالة الحزب، حنا هما حنا”

من جهتها، أشارت آمنة ماء العينين، التي حضرت التجمع الانتخابي، إلى ما تخلقه التحالفات الحزبية من ارتباك حكومي: “نحن نسمع لكم ولا نستطيع تحقيق كل شيء لأن النظام الانتخابي يفرض عليك حزبا آخر، وخا نبدلو جلدنا لن نكون كالأحزاب، التي صنعت، فمشروعنا السياسي أصيل، ومهما ضربوه لايزال هناك من يحمونه”، تقول ماء العينين

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)