.سبعة انتصارات وثلاثة تعادلات وخمس هزائم حصيلة نهضة بركان خلال الشطرالأول من منافسات البطولة

سبعة انتصارات وثلاثة تعادلات وخمس هزائم حصيلة نهضة بركان خلال الشطرالأول من منافسات البطولة

منير الجعواني ” قادرون على لعب أدوار طلائعية سواء على مستوى الإستحقاقات الوطنية أوالقارية ومرحلة الإياب فرصة للبرتقالي للظهوربمستوى أكثرعطاء وقوة

وجدة / م . ح . الزروقي / العلم

بعد بداية متعثرة أثارت الكثيرمن المخاوف عاد فريق نهضة بركان إلى سكته الصحيحة محققا سلسلة من الننتائج المشجعة مكنته بعد إسدال الستارعلى مرحلة الذهاب من احتلال المركزالرابع متقاسما إياه مع فريق الدفاع الحسني الجديدي ، وقد نجح الإطارالوطني منيرالجعواني والذي كان يشغل مهمة مدرب مساعد لرشيد الطاوسي المقال بعد سقطة المغرب التطواني برسم الدورة السادسة من ذات المرحلة في إخراج الفريق من دوامة هزالة النتائج المقلقة التي حصدها في الدورات الست الأولى ( فوزواحد وتعادلان وثلاث هزائم ) والعودة به إلى معانقة الإنتصارات حيث جمع خلال الشطرالأول من منافسات البطولة الوطنية الإحترافية ” اتصالات المغرب ” لأندية القسم الأول 24 نقطة من أصل سبعة انتصارات وثلاثة تعادلات وخمس هزائم ، وتأتي هذه الإنطلاقة التي وصفها المتتبعون والمهتمون بالشأن الكروي ب ” الموفقة والمرضية ” والتي قادها باقتداروتفوق منيرالجعواني ( جمع 19 نقطة في 9 مباريات ) في إطارالعمل الإحترافي الذي بات يشتغل عليه هذا الأخير وفق مقاربات بيداغوجية تجمع مابين هو تربوي ورياضي بعد أن كان الفريق البرتقالي قد عززتركيبته البشرية في الفترة الإنتقالية الأولى بلاعبين واعدين ذوي مؤهلات طيبة استعدادا لذات البطولة في نسختها السابعة من أمثال القناص أيوب الكعبي ( 6 أهداف ) وبكرالهلالي ( 3 أهداف ) والبوسني أنيس سيبوفيتش ( 1 هدف ) وسلمان ولد الحاج ( 1 هدف ) وسهيل يشو( 1 هدف ) ومعاد الصاحوفي وعبد الصمد لمباركي وفاتي زكرياء وحمزة الركراكي وحسام أمعنان ويونس كاربيلا ، في هذا الإطارأعرب المدرب منيرالجواني في تصريح صحفي عن ارتياحه للنتائج الإيجابية التي حققها فريقه خلال مرحلة الذهاب حيث قال ” ما نحرص عليه الآن هو كسب أكبرعدد من النقط والإستعداد لكل مباراة على حدة بما يلزم من الجدية والحزم وكذا الإشتغال بشكل جماعي في أجواء يطبعها الإنسجام والتلاحم والتعاون من أجل بناء مجموعة كروية تنافسية قادرة على السير بعيدا ضمن عراك هذه البطولة في ظل ما يتوفرعليه الفريق حاليا من لاعبين متحمسين وبما يتوفرلهم من إمكانيات مادية ومعنوية ما يؤكد أن لديه رغبة كبيرة تستجيب لطموحات جماهيره العريضة ” ومن شأن عودته إلى استقبال ضيوفه بملعبه البلدي بمدينة بركان بدءا من مرحلة الإياب بعد تكسيته بعشب طبيعي أن يرفع من منسوب تشجيع أنصاره وعشاقه ، وعلى ضوء ما تحقق من نتائج خلال مباريات الشطرالأول بات الهدف المسطرواضحا خاصة وأن مسيري ومؤطري الفريق على رأسهم فوزي لقجع تحدوهم آمال عريضة بعد أن اصطف الفريق إلى جانب الأندية الكبرى للتنافس على الألقاب المحلية والقارية ولا عذرله في ذلك إن هو أخطأ الهدف وهو ما كان قد شدد عليه خلال الجمع العام الأخير للفريق ، وإذا كان الأمر كذلك فالضرورة تدعو إلى تحصين المجموعة ـ لاعبين وإدارة تقنية ـ ودعمها بكل أشكال الدعم من قبل الجماهيرالعاشقة للألوان البرتقالية وما أكثرها وهو ما أضحى يلحظه كل المهتمين والمتتبعين للشأن الكروي في هذه الربوع ، وكل رغبة الفريق البرتقالي أن يظهربصورة مشرفة ضمن منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية بدءامن شهرفبرايرالقادم برسم الدورالتمهيدي أمام نادي مبوربوتيت كوت ” ” من السينغال والتي يخوض الفريق غمارها للمرة الثانية في تاريخه ، وكان منيرالجعواني قد أعلن سابقا أن فريقه غيرمعني بفترة الإنتقالات الشتوية وأنه لن يقدم على انتداب أي لاعب خلالها حيث لديه مجموعة من اللاعبين الجيدين الذين يثق في قدراتهم ومؤهلاتهم للبصم على موسم ناجح بالنسبة للبطولة وكذا بالنسبة للمنافسات والإستحقاقات القارية ، وهو بذلك يحاول الحفاظ على لحمة الفريق التي باتت متماسكة ومتراصة منذ تسلمه قيادة السفينة البرتقالية بشكل رسمي خلفا لسابقه رشيد الطاوسي