.التحقيق في اغتصاب طفل بسلوان ضواحي الناظور

زايوبريس.كوم

قالت مصادر مطلعة للموقع ان ضباط الشرطة القضائية بالناظور و معهم النيابة العامة اصابتهم الحيرة امام لغز اغتصاب طفل في الرابعة و النصف من عمره قبل ايام بسلوان

و رغم ان النيابة العامة لا تزال تحتفظ بالمتهم رهن الاعتقال الاحتياطي الا ان عدم قدرة الضحية على التعرف بشكل دقيق على وجه المعتدي و انكار المتهم تضع الجميع امام لغز لم يتم حله لحد الان

و كان اب الطفل قد أكد في تصريحاته لدى الشرطة القضائية بالناظور ان ابنه كان يلعب أمام دكانه بسلوان حين اصطحبه شخص الى منزل مجاور في ملكية مهاجر ثم اغتصبه و عزز شكايته بشهادة طبية توضح بما لا يدع مجالا للشك ان ابنه تعرض للاغتصاب

و قد تمكن الطفل الضحية فعلا من سرد الواقعة امام الشرطة بل و ارشدهم الى المنزل و صعد بهم الى الغرفة العلوية التي جرى فيها اغتصابه لكنه لم يتمكن من التعرف على وجه المتهم حين تم عرضه عليه

و كانت الشرطة قد اعتقلت المتهم الستيني بحكم كونه الشخص الوحيد الذي يتردد على منزل المهاجر بدعوى الوقوف على وضعية المنزل و ضمان عدم تعرضه للسرقة

و يناقش ضباط الشرطة القضائية مع النيابة العامة احتمال ان العتمة لم تسمح للطفل بالتدقيق في وجه المعتدي لذا فهو لا يزال معتقلا بشكل احترازي على ان تثبت التحريات المستمرة حقيقة ما حدث

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)