رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدعو ماكرون الى الكف عن التدخل في شؤون الإسلام

زايوبريس.كوم

دعى رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية «أحمد أوغراس»، الرئيس «إيمانويل ماكرون» إلى الامتناع عن التدخل في شؤون الإسلام في فرنسا.

وقال «أوغراس»، الذي رأس المجلس عام 2017: «على كل شخص التزام دوره. الدين الإسلامي عقيدة ولذلك يهتم بشؤونه الخاصة. ما لا نريده أبداً هو وصاية الدولة».

وتأتي تصريحات «أوغراس» التركي الأصل، بعد أيام على إعلان «ماكرون» عزمه على العمل «في النصف الأول من العام لوضع أسس تنظيم الإسلام في فرنسا». ولم يكشف مضمون اقتراحه، مشيراً إلى أن «الأولوية ستكون استعادة كل ما يتعلّق بالعلمانية»، بما يعني العمل لإزالة أي تنافر بين ممارسة الإسلام، وهو ثاني أبرز دين في فرنسا، ونظام الفصل بين الدين والدولة.

وأكد «ماكرون» أنه في صدد إجراء مشاورات واسعة ومعمقة، لافتاً إلى أنه سيتخذ قراراته بتروٍ وبسياسة الخطوة خطوة.

ويعد ملف الإسلام وتشكيلة ممثليه في فرنسا معضلة مطروحة هناك منذ ثمانينات القرن العشرين، إذ أسّس وزير الداخلية السابق «بيار جوكس»، مجلساً للتفكير في مكانة الإسلام في البلاد. تلا ذلك تأسيس الرئيس السابق «نيكولا ساركوزي» عام 2003، المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

لكن المجلسين لم يتوصلا إلى حلول لمشكلات معروفة جيداً لكنها مستعصية ويمكن حصرها بثلاثة عناوين رئيسة هي: «تمويل إعداد الأئمّة في فرنسا لوقف التعامل مع أئمة يأتون من الخارج ويحملون معهم طروحات وتفسيرات منافية لنمط العيش في المجتمع الفرنسي، تمويل تشييد المساجد للحدّ أيضاً من الاعتماد على المال الخارجي وما يعنيه من امتداد لنفوذ الطرف المموّل إلى الداخل الفرنسي، العمل لإيجاد هيئة تمثيلية تعكس تعددية المسلمين في فرنسا ولا تقتصر على تمثيل المسلمين المنتمين إلى جمعيات دينية أو مساجد، كما الحال مع المجلس الحالي».

وعلى هذه الهيئة أن تتجنّب انقسامات داخلية، تسبّبها حساسيات بين دول المسلمين الذين تمثلهم. وبهذا المعنى، فإن استمرارية المجلس التمثيلي للديانة الإسلامية، الذي عانى جموداً منذ تأسيسه نتيجة نزاعات داخلية، تبدو على المحك، خصوصاً أنه فشل في أداء دوره ممثلاً جدياً للمسلمين لدى السلطات العامة.

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)