تعثر أشغال بناء مستشفيات بإقليمي الناظور والدريوش يستنفر وزير الصحة لتفقد الأوراش

كمال لمريني

أجرى أناس الدكالي وزير الصحة، صباح اليوم السبت 24 مارس الجاري، زيارة تفقدية إلى ورش بناء المستشفى المحلي بزايو، ضواحي الناظور، للوقوف على سير الأشغال، في وقت يعرف فيه مجموعة من التعثرات، والذي انطلقت به الأشغال في عهد الوزير السابق الحسين الوردي، وكان مبرمجا أن يفتح أبوابه خلال سنة 2017

وذكرت مصادر، أن وزير الصحة كان مرفوقا بمسؤولين عن وزارة التجهيز بالناظور، وعدد من المسؤولين بإقليم الناظور، وأن زيارته للمستشفى لم تستغرق مدة 10 دقائق. وأشارت إلى أنه حث مسؤولي وزارة التجهيز إلى التسريع من وتيرة الأشغال، وفتح المستشفى خلال وقته المحدد، من اجل أن تستفيد الساكنة من الخدمات الصحية، غير أن مصادر مطلعة كشفت في حديثها أن المستشفى لن يفتح أبوابه خلال العام الحالي، حيث أنه لم يتم ربطه بالكهرباء إلى حدود الساعة. ويتم إنشاء المستشفى المحلي، على مساحة إجمالية تقدر ب 6150 متر مربع، وبطاقة استيعابية تصل إلى 45 سريرا، بكلفة إجمالية قدرها 78 مليون درهم، بالإضافة إلى بناء مركز لتصفية الكلي بجوار المستشفى بشراكة مع إحدى الجمعيات. وكشف أناس الدكالي، أن وتيرة الأشغال تسير بشكل متقدم وفق مقاييس الجودة والشروط المطلوبة، وانه قد تم وضع برنامج استعجالي بتنسيق مع المصالح المركزية والجهوية لغاية تسريع عملية الأشغال المتبقية. وأكد على أن المندوبية الإقليمية تقوم ببرمجة زيارات ميدانية منتظمة لتفقد سير الأشغال ومعاينة تقييم مراحل الانجاز بما يكفي من المسؤولية وحسن التدبير. وكما قام بزيارة ورش بناء المستشفى الإقليمي، بسلوان، الذي انطلقت به الأشغال خلال اليومين الأخيرين، والذي يتم إنشاؤه على مساحة إجمالية قدرها 26 ألف و 562 متر مربعا، وبتكلفة مالية قدرها 475 مليون درهم

ووفق مصادر ، فأن أشغال البناء ستستغرق مدة 36 شهرا، وان المشروع سينجز وفق معايير هندسية ومعمارية حديثة، تبلغ طاقته الاستيعابية 250 سريرا. ويتكون المستشفى من عدة أقطاب ومصالح من بينها قطب للطب، وقطب للجراحة ومصلحة للمستعجلات، وقطب الأم والطفل، فيما يتضمن “مستشفى النهار” الذي يتكون من مصلحة لطب النهار، وقاعات للاستشارات الخارجية وأخرى للاستكشافات الوظيفية، ومصلحة للفحص بالأشعة تشتمل على قاعات للأشعة وقاعة للسكانير وأخرى للتصوير الشعاعي للثدي

وشملت زيارة وزير الصحة، المستشفى الإقليمي بالدريوش، الذي عرف توقف أشغال بناءه، رغم مرور ما يزيد عن ثلاث سنوات على انطلاقة، ورغم الوعود بتسريع أشغال بنائه ليكون جاهزا لاستقبال المرضى والمصابين مع بداية سنة 2018

وتندرج زيارة وزير الصحة، في إطار الزيارات التفقدية التي يقوم لمجموعة من المستشفيات، مثل ورش بناء المستشفى الجهوي بالرباط، و قسم المستعجلات وقسم الولادة لمستشفى الغساني بفاس

زايوبريس.كوم/zaiopresscom

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)