مدرسة ابن عاشر الإبتدائية بمكناس“ خطوة من أجل تدبير أفضل للإعاقة

زايوبريس.كوم/متابعة محسن الأكرمين

انعقد بمدرسة ابن عاشر دورة تكوينية لفائدة الأطر التربوية الحاضنة لأقسام ذوي الاحتياجات الخاصة بالمديرية الإقليمية بمكناس. دورة تكوينية (يومي 30و31مارس2018) من تنظيم جمعية التعليم للمغرب وبشراكة مع المؤسسة المحتضنة والمديرية الإقليمية بمكناس. حيث اندرج هذا التكوين „خطوة من أجل تدبير أفضل للإعاقة “ في سياق مساءلة الممارسة الصفية  من منطلق اعتبار مقولة “ أنا قادر…“، وتدبير الفرو قات الفردية بأمان، وتكريس مبدأ التعليم الذاتي واستقلالية الطفل باستحضار متوالية القدرات الفردية والرئيسة عند  المتعلمذ

ورشات تكوينية كشفت مستور الممارسات الصفية وأجابت عن مجموعة من التساؤلات الأولية والمستفزة ، والمرتبطة بالارتقاء بتعلمات فئة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، لكسب رهان الإدماج التام،  وتدبير ولوجيات كفايات التمكينذ

ومن بين الانتظارات  الأساس، التوافق على الإجابة عن مجموعة من الأسئلة العالقة وفق أبعاد التقاسم العرضي للمعلومة وتبادل الخبرات الايجابية بالتثمينذ

ما هي خصوصية هذه الفئة من الأطفال؟

ما هي الأساليب الناجعة لتدبير الفرو قات الفردية و بناء التعلمات؟

كيف يمكن التحفيز على التعلم والابتكار؟

 ثم ما المشروع الذي يمكن اقتراحه لتدبير جودة بناء العلاقات الصفية مع هذه الفئات؟، وكيف يمكن تقاسم المشاريع الناجحة والعمل على تطويرها لاحقا؟ذ

وقد استهدف اليوم الأول من التكوين، „دعم الأشخاص في وضعية إعاقة في التعليم و المجتمع“ (30مارس2018)ذ

مدخل عام حول الإعاقة بالمغربذ

المشروع البيداغوجي (مشروع القسم/المشروع الفردي للتلميذ)، وتم تأطيره من طرف الأستاذة فضمة أزوران مختصة في دمج ذوي الاعاقة الخاصة ، و رئيسة الجمعية الرودانية للدعم المدرسي ذ

فيما اليوم الثاني“ ألعب و أبتكر لأتعلم“ (31مارس2018)، فقد تم تأطير أنشطته من طرف الاستاذة ليلى بن جلون أستاذة علم النفس بجامعة محمد الخامس بالرباط، وتناول المحاور التاليةذ

المحور الأول :اللعبذ

المحور الثاني :النشاط اللغوي عند الطفلذ

المحور الثالث: ألعاب تطور القدرات المعرفية لدى الطفلذ

المحور الرابع: أنشطة الإبداعذ

وقد اختتمت أشغال الدورة بتقييم تحقق الانتظارات، على أساس معاودة دورة تكوينية أخرى تستهدف أباء وأمهات وأولياء التلاميذ في وضعية إعاقة ، وقد نالت ورشات التكوين استحسان الحضور، وكان الشكر الأولي الموصول من طرف مدير المؤسسة ابن عاشر، والسيدة سميرة المنصوري المنسقة الإقليمية لأقسام ذوي الاحتياجات الخاصة بمديرية بمكناس قد هم كل المتدخلين من جمعية التعليم للمغرب، وللأستاذة ليلى بن جلون، والأستاذة فضمة أزوران على سعة صدرهما ومعارفهما القيمة التي أناطت لثام الاقتحام نحو ممارسات جيدة. وتم الشكر الموصول لكل الأستاذات والمربياتذ

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)