المولودية الوجدية و يوسفية برشيد يحققان الصعود إلى البطولة الإحترافية المغربية

زايوبريس.كوم

تمكن كل من يوسفية برشيد والمولودية الوجدية من حجز بطاقتي الصعود إلى بطولة الدوري الوطني الأول قبل دورة واحدة من إسدال الستار عن منافسات البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الثاني

 ونجح يوسفية برشيد في تحقيق نتيجة التعادل الايجابي مع الرشاد البرنوصي بحصة „2-2“ في المباراة التي جمعت بينهما اليوم الأحد، برسم الجولة 29 من منافسات البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الثاني، ما منحه فرصة الصعود إلى القسم الأول، ليرافق بذلك فريق المولودية الوجدة الذي حقق فوزا مهما على اتحاد سيدي قاسم بهدفين دون مقابل

ويعتبر يوسفية برشيد الذي يحقق لأول مرة في تاريخه الصعود إلى القسم الأول منذ تأسيسه سنة 1927، واحدا من أعرق الفرق المغربية التي رأت النور في عهد الاستعمار الفرنسي، حيث يعود تأسيسه على يد ثلة من المواطنين الغيورين على رأسهم المرحوم العماري، والعامري، ودرونيا وغيرهم من ساهموا في استمرار وجود الفريق الحريزي على مر السنين، كما أن الفريق أنجب العديد من اللاعبين الذين التحقوا بمجموعة من الأندية منهم المدرب الراحل محمد العماري، الذي لعب مع الجيش الملكي، وأمحمد بن الطيبي، الذي لعب مع المنتخب الوطني والجيش الملكي، والحارس الصغير، الذي تألق بدوره مع بعض الأندية قبل أن يستقر بفريق القوات المساعدة أنذاك، عبدالرحيم النجاري، الملقب بـ“سكيلاتشي“ الذي لعب أيضا بالرجاء البيضاوي، وعبد الغني العثماني، الذي توج مع المنتخب الوطني للشباب بكأس فلسطين، وتمت المناداة عليه للمنتخب الوطني للكبار قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم مكسيكو 86، وغيرهم من اللاعبين الذي تألقوا بمجموعة من الفرق الوطنية

أما مولودية وجدة أو سندباد الشرق كما يحلو للبعض تسميته، فإنه عاد إلى قسم الأضواء بعد غياب طويل، حيث أن تأسيسه وتسميته باسم „المولودية الوجدية “ تزامن مع ذكرى المولد النبوي الشريف وبالضبط يوم 16 مارس 1946 الموافق لـ 12 ربيع الثاني 1365، إذ أن الفريق كان أول من توج بلقب كأس العرش سنة 1956 بعد استقلال المغرب عن الاحتلال الفرنسي، كما أنه أنجب العديد من اللاعبين الكبار الذي دافعوا عن قميص المنتخب الوطني الأول لكرة القدم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)