وزيرين بلجيكيين يحلان بالمغرب لمناقشة مجموعة من القضايا المشتركة

زايوبريس.كوم

بعد ايام من زيارة وزير الخارجية الهولندي ينتظر ان يحل بالمغرب كل من جان كامبون وزير الداخلية البلجيكي وثيو فرانكين، وزير الدولة لشؤون الهجرة واللجوء، للتباحث مع نظرائهم المغاربة بشان مجموعة من القضايا المشتركة وخاصة ما يتعلق باستقبال المغاربة المدانين في قضايا متعلقة بالارهاب

وكشفت مصادر مطلعة ان هذه الزيارة تاتي بعد رفض مجلس نزاعات الاجانب اعادة ثلاثة مغاربة مدانين بالارهاب الى وطنهم، بمبرر احتمال تعرضهم للتعذيب، وهو ما ترفضه الحكومة البلجيكية التي ترغب في التخلص من هؤلاء باية طريقة

وتأتي هذه الزيارة بعد ثلاثة اشهر من زيارة قام بها نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز، الذي تباحث مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، حيث اكد أن العلاقات الثنائية بين البلدين ستشهد سنة 2018 دفعة قوية على ضوء البعثة الاقتصادية التي ستقودها الأميرة أستريد شهر نونبر المقبل، مشيرا إلى أن أزيد من 400 من ممثلي المقاولات والجامعات ومراكز الأبحاث الجامعية أكدوا مشاركتهم في هذه البعثة „ما يعكس متانة العلاقات القائمة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية“ 

وأوضح المسؤول البلجيكي أن محادثاته مع العثماني شكلت مناسبة للتوقف عند سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتدارس جملة من القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها الأمن ومحاربة الإرهاب. 

وفي هذا الصدد، قال ريندرز إن المباحثات تطرقت إلى التعاون المشترك في مجال محاربة الإرهاب إلى جانب التحالفات التي ينضوي تحتها كلا البلدان، مضيفا أن اللقاء مع العثماني شكل مناسبة لتدارس التحديات المرتبطة بالمقاتلين الأجانب علاوة على سبل التعاون في مجال الهجرة، سواء بين دول شمال إفريقيا وأوروبا أو بين دول القارة الإفريقية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)