فن الهايكوالياباني يحول مدينة تاوريرت لمدينة عالمية مراسلة : الحسين بنصناع – الجهة الشرقية

زايوبريس.كوم

نظمت جمعية وادزا للثقافية والإبداع والتنمية بتاوريرت، وبتعاون مع الجمعية الخيرية الإسلامية لدار الطالب، وجمعية أجيالكم للتنمية. أمس الاثنين 21 ماي 2018 النسخة الثانية من صالونها الثقافي والأدبي الشهري، وذلك بدار الطالب  بتاوريرت، شرق المملكة المغربية

اجتمع مثقفو وأدباء مدينة تاوريرت في الدورة الثانية للصالون الثقافي والأدبي ، حيث تم الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي وشهر رمضان المبارك، وذلك بمناقشة موضوع الهايكو كنوع ثقافي وأدبي، في جلسة أدبية وشعرية خالصة

هذا وتحدث الشاعر والهايكيست الحسين بنصناع، بصفته رئيسا للجمعية ، وعريسا لهذه الأمسية الشعرية، عن تجربته الفريدة والمميزة في كتابة الهايكو كأول شاعر من إقليم تاوريرت يكتب شعر الهايكو، ومن بين الشعراء الأوائل في المغرب، وقد عرج على تعريف هذا الجنس الأدبي الجديد على المستوى العربي ، متحدثا عن نشأته وماهيته، وأهم شعرائه، قبل أن يلقي مجموعة من القصائد من ديوانه الإلكتروني “ رائحة البرتقال „

وقد ترأس الأمسية أيضا الشاعر والزجال المتميز يوسف الرصافي ، الذي شكر في كلمته الحضور الكريم، من شعراء وشواعر وجمعويين لبوا الدعوة وكانو أول الحاضرين 

وعبر الشاعر والقاص الأستاذ بلقاسم سداين عن سعادته بهذا العرس الأدبي الشهري ، الذي أصبح سنة حميدة ، قبل أن يعرج هو الأخر إلى هذا النوع الشعري الجديد تاريخيا ، باعتباره فنا وأدبا قادما من الشرق، غازيا كل بقاع العالم وكل لغات العالم

خلال هذه الأمسية ألقى شعراء وشواعر من مدينة تاوريرت شعرا توزع بين الشعر الحر، النثر، والزجل وهم: عبد الحليم زخنيني، زينب مختاري، عادل العمراني، حفيظ التوالي، محمد بوخانة، عائشة لمعالوي، رجاء لحراش، وجمال حران

وإيمانا منها بدور الشباب في الحفاظ على هذه الأعراس الأدبية والثقافية واستمراريتها، وباعتبارهم أدباء الغذ ، قامت جمعية وادزا للثقافة والإبداع والتنمية بزرع مجموعة من القراءات الشعرية لمجموعة من الشواعر والشعراء الشباب المحلي في هذه الدورة 

وعند الختام تم التأكيد على ضرورة الحفاظ على هذه السنة الأدبية الشهرية، والاجتهاد في تطويرها وتنميتها لترقى إلى صالونات ثقافية وطنية ودولية، قبل أن يختتم الحفل وإعطاء الضوء الأخضر لتنظيم الدورة الثالثة الشهر المقبل بحول الله.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدورة كانت في إطار مهرجان ليالي رمضان الذي تشرف عليه عمالة إقليم تاوريرت، وجماعة تاوريرت والجمعية المغربية للثقافة والرياضة والفن والمحافظة على التراث والتحسيس البيئي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)