بيان استنكاري يفضح الاختلالات والفساد الأخلاقي والواقع الكارثي لقطاع الصحة بإقليم وجدة

زايوبريس.كوم

جاء في البيان الذي توصلنا به 

يتابع المكتب الإقليمي بالنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل بعد اجتماع المكتب الإقليمي ليوم 29 ماي 2018 زوالا بأسف شديد الوضعية الكارثية التي يعيشها القطاع الصحي باقليم وجدة و بجهة الشرق على جميع الأصعدة و من بينها
• ظاهرة الموظفين الأشباح و التي تنعكس سلبا على صحة المواطن في ظل الخصاص في الأطر الطبية المتخصصة في جراحة القلب الشرايين إذ نسجل غياب الطبيب المتخصص المعين بالمستشفى الجهوي الفارابي مند نونبر 2017 و الذي لم يلتحق بعمله لحد الساعة و عليه نحذر المسؤولين من مغبة طمس هدا الملف و ندعوهم إلى تطبيق المساطر الإدارية إضافة الى تسجيلنا و بكل أسف غياب الطبيبة المتخصصة بالتخدير و الإنعاش بالمستشفى الإقليمي لتاوريرت و اشتغالها بمصحة خاصة بوجدة مما يعرض صحة المرضى للخطر و يحرمهم من خدماتها داخل المرفق العام
• ظاهرة الفساد الأخلاقي داخل المعلمة الصحية مستشفى الجهوي والتي أصبحت تلوث سمعة الموظفين بسبب غياب مقاربة واضحة لتدبير المتدربين
• كما سجل المكتب الإقليمي و بأسف كبير تماطل المسؤولين حول قضية الاختلاسات المالية الكبيرة و الممنهجة من طرف مقتصدة مستشفى الدراق ويعلن دعمه للمكتب الاقليمي ببركان كما نصرح حصولنا على الوثائق الإدارية الخاصة بالتغذية التي تثبت بالدليل و البرهان التزوير الذي طالها
• ظاهرة الأدوية المنتهية الصلاحية والتي أصبحت تسيء بكثير للمرفق العام حيث أصبح المواطن يحرم من أدوية المفروض توفيرها وحسن تدبيرها داخل المستشفى
نطالب الإدارة الصحية بجهة الشرق بتطبيق القانون و الضرب بيد من حديد على كل المفسدين داخل قطاع الصحة بالجهة كما نطالب السلطات الإدارية الترابية بفتح تحقيق نزيه على جميع الأصعدة و تطبيق المساطر القضائية المعمول بها و يبقى المكتب الإقليمي بوجدة رهن إشارة كل من يريد الإطلاع على الوثائق و الملفات
عاشت النقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل
** الفيدرالية الديمقراطية للشغل
النقابة الوطنية للصحة العمومية
المكتب الاقليمي بوجدة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)