يهم طلبة إقليم الحسيمة…فتح أبواب جامعة محمد الأول بوجدة و الكلية المتعددة التخصصات بالناظور بعد سنتين من المنع

زايوبريس.كوم

قررت وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي، فتح أبواب جامعة محمد الأول بوجدة و الكلية المتعددة التخصصات بالناظور، في وجه الحاصلين على شهادة البكالوريا حديثا المنحدرين من إقليم الحسيمة، من جديد، بعد أن منعوا من ذلك في الموسمين الماضيين انسجاما والتقسيم الجهوي الجديد. وأصدرت وزارة أمزاري، مذكرة وجهتها إلى رؤساء الجامعات المغربية ومديري الأحياء الجامعية والأكاديميات الجهوية والمديرين الاقليميين لوزارة التربية الوطنية، ضمت الخريطة الجامعية الجديدة برسم موسم2018/2019، في إطار تفعيل الخطة الاستراتيجية 2016-2030

واعتبرت المذكرة إقليم الحسيمة رافدا لجامعة محمد الاول بوجدة وكليتها التابعة لها بالناظور و جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، بعدما كانت هذه الأخيرة هي الجامعة الوحيدة المرخص لها باستقبال الطلبة القادمين من الحسيمة خلال الموسمين الماضيين

وتسمح المذكرة للحاصلين على شهادة البكالوريا القاطنين بأقاليم جهة طنجة الحسيمة تطوان، الراغبين في متابعة دراستهم الجامعية بشعبة الأمازيغية التسجيل أيضا في جامعة محمد الاول وكلية الناظور

وكان طلبة الحسيمة إلى غاية موسم 2015/2016 يحق لهم متابعة دراستهم الجامعية بجامعة وجدة وكلية الناظور، قبل أن يصدر قرار وزاري يمنعهم من ذلك بعد التقسيم الجهوي الجديد، مما اضطر عدد منهم على اثر هذا القرار التنقل صوب تطوان للتسجيل في جامعة عبد المالك السعدي

وربطت عدة مصادر، القرار المذكور بالاكتظاظ غير المسبوق الذي أصبحت تعيشه جامعة عبد المالك السعدي نظراً لتوافد المئات من طلبة الحسيمة عليها، ما جعل وزارة امزاري تراجع القرار السابق وتعيد فتح جامعة محمد الاول وكلية الناظور في وجه هذه الفئة من جديد، في وقت يطالب به سكان الحسيمة بإحداث كلية خاصة بهم داخل تراب إقليمهم لإنهاء معاناتهم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)