قناديل البحر „الحارقة“ تظهر بشاطئ „قابوياوا“ وتهدد السياحة بالمنطقة+ صور

زايوبريس.كوم

تعرف شواطئ اقليم الناظور وخاصة شاطئ رأس الماء ، خلال هذه الأيام انتشارا مكثفا لقناديل البحر، بشكل استرعى اهتمامات كل المواطنين، فهذه الكائنات الرخوية أصبحت تجوب الشواطئ يمينا ويسارا تحملها التيارات البحرية، على شكل كتل كبيرة، مختلفة الأشكال والأحجام، كما أن لونها الذي يميل للبني جعلها تثير انتباه المستحمين الذين يعدلون عن فكرة النزول للبحر، لمجرد أن ترمق عيونهم الأعداد الغير المتناهية من قناديل البحر التي جعلت السباحة مستحيلة بمعظم الشواطئ وخاصة شاطئ قابوياوا

ونظرا لكثرتها وتزايدها المستمر في أعالي البحار، تقوم التيارات البحرية بجرف قنادل البحر باتجاه الشواطئ، حيث تكسوا سطح الماء، وتجعل رؤية الأعماق مستحيلة، كما تقوم هذه الكائنات التي تحملها حركة مياه البحر نحو السواحل بالتزايد يوما بعد آخر، وحسب مصادرنا  فإن العديد من البحارة ومهنيي الصيد الساحلي، أصبحوا يجدون صعوبات كبيرة في العمل بعد أن تعلق قناديل البحر بشباك مراكبهم، علاوة على تزايد شكايات البحارة الذين يؤكدون على تناقص المخزون السمكي في الوقت الذي تكاثرت فيه قناديل البحر بشكل كبير، ويربط البحارة والمهنيون على السواء بين هذه الظاهرة البحرية، وما آلت إليه الثروات السمكية من تراجع، فمنذ أزيد من 3 سنوات مضت أصبحت المعالم الطبيعية لشواطئ الحسيمة تتغير، خاصة مع تكاثر كائنات بحرية أصبحت سلبياتها أكثر بكثير من إيجابياتها سواء على مستوى البيئة البحرية أو تأثيرها على صحة المواطنين على حد سواء

وحسب أحد الناشطين البيئيين فإن „هذا النوع من قناديل البحر لها تأثير كبير على‪ المنظومات البيئية البحرية، لأنها تتغذى على جميع الحيوانات التي يقل حجمها عن سنتمتر واحد، لهذا فإن السنوات التي تكثر فيها قناديل البحر تعرف نقصا كبيرا في البلانكتون النباتي، والعوالق الحيوانية مما يؤدي إلى إفقار  الوسط الطبيعي من البلانكتون بنسبة قد تصل إلى أربعة أخماس، وهذا ما‪        يؤثر بالتالي على وفرة الأسماك السطحية التي تتغذى على البلانكتون،‪ لهذا نفترض وجود ارتباط بين كثرة ‪ وتراجع المخزون السمكي (السردين، الأنشوبة، الشرل…)

مصادر علمية أكدت لنا أن الانتشار المكثف لقناديل البحر يعود أساسا لارتفاع درجة الحرارة، وغياب المفترسين الطبيعيين لهذه الكائنات، بسبب تفشي الصيد الجائر، والتناقص المطرد في كميات الأسماك، علاوة على تدهور البيئة البحرية بسبب الانتشار الموسع للتلوث على طول شواطئ وسواحل الشمال. الكثير من المصادر أكدت للجريدة أن السنوات الأخيرة حملت الكثيرة من الظواهر البحرية الغريبة، والتي يمكن تلخيصها في تراجع الأسماك، والانتشار المكثف لقناديل البحر في المياه القليلة العمق والسواحل

من جهة أخرى تساءل العديد من المواطنين عن الاحتياطات التي اتخذتها السلطات لحماية المستحمين من لسعات هذه الكائنات، التي يتسبب مجرد لمسها لجلد الإنسان في احمرار والتهاب شديدين، حسب حجم القنديل والمكان الذي يتسبب في إصابته، حيث عادة ما يصاحب لسعات هذه الكائنات البحرية احمرار الجلد، وارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم

كما ارتفعت مطالب المواطنين ممن سبق أن تعرضوا للسعات هذه الكائنات البحرية، لوزارة الصحة باتخاذ التدابير اللازمة بالمستشفيات والمراكز الصحية القريبة من الشواطئ، قصد توفير الدواء اللازم للسعات هذه الكائنات البحرية، التي يوجد نوع منها قاتل، وقالوا إنهم سبق أن تعرضوا لهجومها على الشواطئ مسببة لهم في التهابات، مطبوعة باحمرار غير مسبوق، غير أنهم يفاجؤون أثناء زيارتهم للمراكز الصحية بغياب العلاج المناسب الذي يوقف آلامهم ويزيل الالتهابات التي تظل موشومة بجسمهم لمدة قد تصل ل3 و 4 سنوات

الصور من يوم السبت 23 يونيو من شاطئ رأس الماء باقليم الناظور

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)