قصة حقيقية : أحبته وانتظرته حتى بلغت سن 30 فماذا وقع لها لما تزوجته ؟

زايوبريس.كوم /م-م

كانت إنسانة عملية ، نشيطة وتعيش حياة سعيدة. تشتغل في شركة ذات صيت عالمي، وتتقاضى راتبا كبيرا. لم تكن تحتاج أي شيء في حياتها، تمتلك سيارة وشقة ورصيد بنكي محترم… تقضي عطلتها في عواصم أوربا. ما كان ينقصها، شريك يقاسمها الحب والحياة
التقت بشاب أحبته كثيرا، ولكن هذا الشاب واجه صراعاً طويلاً مع عائلته، أشبه بالصراع الطبقي، وصراعاً حول اختلاف وجهات النظر والاختلاف في العادات والتقاليد، ومن هذا القبيل… إلى أن تزوج بامرأة أخرى، وكان قد أنجب منها، ثم شاءت الأقدار، بعد عدة سنوات، أن يتزوج من “ فدوى “ التي أهدرت سنوات من عمرها في انتظاره، وتزوجت منه بعدما بلغت سن الثلاثين؛ لتصبح زوجة ثانية في حياته. ( من فرط حبها له قبلت بذلك )
لما تزوجته طلب منها بأن تترك عملها، بداعي أنه من عائلة غنية، ويستطيع أن يلبِّي لها كل رغباتها. وهى بلا أدنى شك، وافقت على طلبه من أجل الزواج منه
بعد كل التضحيات والتنازلات، والعقبات التي واجهتها في حياتها الزوجية، لم يستمر زواجهما طويلا، والسبب أنها اكتشفت بعد شهور قليلة من الزواج أنه لا يريد الإنجاب منها، في جين كانت “ فدوى “ تمني نفسها بإنجاب طفل، يشعرها بعاطفة الأمومة ويقوي روابط الأسرة ويجعلها أكثر ارتباطا بشريك حياتها
أصبحت “ فدوى “ تعيش في دائرة مغلقة؛ حيث خسرت كل شيء، وظيفتها، مركزها، رصيدها.. لم تعُد تملك أي شيء.. وفي نهاية المطاف يطلقها زوجها الذي ضحت سنوات من أجله ، باختصار .. لقد حول حياتها إلى جحيم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)