العدل و الإحسان بزايو : هل كان يحيى زلكيط على حق حينما قال …

11

 

 

أنه :

       أنه سيحدث ما لا يحمد عقباه و يكفي وصول الرسالة إلى  والي الأمن الوطني  للجهة الشرقية

لم تمر سوى أيام  قليلة  عن مرور حلقة خاصة مع السبعة المناضلون  المعتقلون بمدينة زايو التي نظمتها المحطة الإذاعية الإلكترونية راديو حبايب  تحت عنوان إنتفاضة الساكنة زايو ضد مفوضية الشرطة

 

  و ذلك على  إثر  عدة تجاوزات سجلت من قبل الساكنة في حق بعض العناصر المحسوبة على الأمن الوطني بالمدينة على حد قولهم.

 

 و من ضمن المداخلات التي عرفتها هذه الحلقة  موقف جماعة  العدل و الإحسان بمدينة زايو في شخص السيد يحيى زلكيط الذي كانت له قراءة جيدة و توقع سبق به الأحداث بـأيام و كأن به يؤكد أن الجماعة لا تحبد فكرة الإصطدام بالمخزن بل تكتفي بوضع الأصبع على الجرح

 التسجيل الكامل

[vsw id=“DQ5Adyz6Ni8″ source=“youtube“ width=“630″ height=“344″ autoplay=“no“]

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)