حركة “مالي” تشارك في مسيرة السحاقيات والشواذ بمليلية المحتلة

زايوبريس.كوم

متابعة نُظمت نهاية الأسبوع الماضي مسيرة، في مليلية المحتلة، من طرف جمعية السحاقيات والشواذ شاركت فيها عدة فعاليات من بينها حركة “مالي” للدفاع عن الحريات الفردية التي ترأسها ابتسام لشكر، حيث انطلقت من ساحة “فيرنانديز منديز بيلياو” صوب الميناء الترفيهي “مارينا”.

عرفت هذه المسيرة مشاركة نائبة وزيرة المرأة والشباب الإسبانية إزابيل مورينو، التي قامت بتخصيص هبة مالية قدرها 9000 أورو ووضعتها رهن إشارة أعضاء هذه الجمعية.

وبانتهاء المسيرة، تقول مصادر كانت حاضرة، أشار رئيس الجمعية رفائيل روبلس إلى أنه على الرغم من الإنجازات التي حققتها جمعية السحاقيات والشواذ والمثليين والمتحولين جنسيا LGBT، لازالت هذه الشريحة تعاني من كره ورفض المجتمع لها، خصوصا في بلدان شمال إفريقيا.

وطالب رفائيل روبلس أيضا إلى ضرورة حماية هذه الشريحة والتفاعل مع طلبات اللجوء السياسي لأفرادها، مشيرا إلى أن مدينة مليلية تبقى ملاذهم الوحيد.

وتجدر الإشارة إلى أن ابتسام لشكر التي شاركت في المسيرة تنوي الذهاب إلى وجدة للقاء الفتاتين فاطمة محرشة وهبة بوني، اللتين أثارت فيديوهاتهما وصورهما ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)