اغتصاب طفل معوق بالمخيم والمجتمع المدني بوجدة يحتج بقوة

زايوبريس.كوم/ م- مشيور

نظمت جمعيات المجتمع المدني والامهات زوال امس الجمعة 17 غشت وقفة احتجاجية امام مركز المعوقين بوجدة. تنديدا بعملية الاغتصاب الوحشي الذي تعرض له الطفل م. ﺣﻤﺰﺍﻭﻱ ( 13 سنة ) من ذوي الاحتياجات الخاصة( معوق ) في المخيم الصيفي ﺑﻤﺮﻛﺰ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﺑسلا الجديدة من 22 الى 28 يوليوز 2018 . وأثناء الوقفة ، تحدثت الام بحرقة عن اغتصاب ابنها ومعاناتها النفسية مع واقع الصدمة، وتجاهل المسؤولين لقضيتها العادلة
وبخصوص الحادثة تقول الام بانها لاحظت تغييرا في سلوك ابنها ( المعوق ) وبكائه المستمر منذ عودته من المخيم. ورجحت في البداية أن يكون قد تعرض للتوبيخ أو الضرب من قبل المؤطر. ومع استمرار حالة القلق والاضطراب في سلوك ابنها ، طلبت منه ان يخبرها بالحقيقة. فكشف لها تفاصيل الاعتداء الاعتداء الجنسي الذي مارسه عليه المؤطر اثناء فترة التخييم. فاستنادا على شهادة الطفل فان المؤطر كان يستغل فترة نوم الاطفال بالليل، ويتسلل المؤطر خلسة إلى جناح ابنها، مستعينا بضوء الهاتف ليستبيح جسم طفلها المعوق والمريض. ( أجرى الطفل عمليتين جراحيتين على القلب في وقت سابق )
بعد تجميع كل المعطيات التي عززتها الام بشهادة طبية تؤكد واقعة الاعتداء الجنسي. تقدمت والدته بشكاية إلى المحكمة بوجدة لفتح تحقيق ولمعرفة كل ما جرى اثناء مرحلة التخييم. إذ لم تخف ام الضحية شكوكها في ان يكون المشتبه به مارس نفس السلوك على باقي الأطفال الذين شاركوا في المخيم. لذلك فهي تطالب بحقها وتناشد المسؤولين بارجاع الحقوق للطفولة المغتصبة. ورد الإعتبار للأمهات ذوي الاحتياجات الخاصة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)