مبادرة الريف تدعو لتوسيع العفو ليشمل باقي معتقلي الحسيمة وجرادة

دعت المبادرة المدنية من أجل الريف، إلى „توسيع مبادرة العفو ليمس باقي المعتقلين المحكومين وغيرهم في الحسيمة، وباقي مناطق البلاد التي عرفت درجات متفاوتة من الاحتقان من بينها (جرادة…)“، وذلك بمناسبة العفو الملكي الذي شمل أمس عدد من المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، مضيفة أن لها الأمل „في أن يعرف هذا الملف تدابير طي نهائي وكامل“

وأشارت المبادرة في بيان لها، إلى أنها تلقت „بارتياح خبر الإفراج عن العشرات من الشباب المحكومين على خلفية الأحداث الاجتماعية التي عرفتها مدينة الحسيمة ومدن أخرى خلال سنة 2017 وذلك بعد استفادتهم من عفو ملكي“

وأوردت المبادرة في البيان ذاته، أنها „طالبت بالإفراج عن المعتقلين منذ بداية الاعتقالات، وعملت منذ بداية الاحتقان على التحرك ميدانيا وإعلاميا وتواصليا باتجاه فتح المسالك أمام فهم الأسباب العميقة للغضب الذي عبر عنه شباب المنطقة، ومنها التاريخي والاجتماعي والثقافي، كما هو في علم الرأي العام“

وتابع البيان، أن المبادرة، بذلت „كل جهدها من أجل خلق الجسور بين مختلف المتدخلين، كي يسفر الاحتقان عن مخارج إيجابية في اتجاه مراجعة السياسات العمومية المسؤولة عن الأزمة الاجتماعية، وتشجيع المنحى التفاوضي بين ممثلي الحركات الاحتجاجية السلمية وممثلي الدولة، بما من شأنه ضمان المراكمة الضرورية لعوامل البناء الديمقراطي“

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)