شاب يحرق نفسه أمام مركز الشرطة بوجدة

زايوبريس.كوم

كان الشاب ع. أيوب 21 سنة ، عائدا إلى منزله يوم ثاني عيد، في حدود الواحدة والنصف ليلا . فاعترض سبيله مجموعة من الأشخاص بالمدينة القديمة ، فسلبوا نقوده وهاتفه الجديد وحداءه الرياضي. ولا يعرف ما إن كان ايوب في خلاف مع هؤلاء الاشخاص أو تعرض كما l’agressionتقول ابنة خالته إلى

. ونتيجة ذلك توجه الشاب ع. ايوب إلى مركز الشرطة ( الدائرة الرابعة بلازاري) ، وطلب من الشرطي مرافقته إلى مكان الحادث لالقاء القبض على الفاعلين.. وحسب تصريح أقربائه ، فإن الدائرة الأمنية كانت في مداومة بمناسبة عطلة العيد. وحاول الشرطي اقناع الضحية بالعودة إلى المركز بعد عطلة العيد لتسجيل شكايته. لكن الشاب اراد أخذ حقه في الحين . و تضيف قريبته ان ايوب أحس بالغبن والحكرة، لذلك اضطر إلى صب البنزين على نفسه أمام دائرة الشرطة. 
الآن يرقد ايوب بمستشفى الفارابي ويعاني من حروق من الدرجة الثالثة ، وهناك احتمال نقله إلى الدار البيضاء غدا أو بعد غد، بعد تدخل المدير الإقليمي للصحة بوجدة، وبعض الأطباء من بينهم الدكتور اليماني ، وصديقنا طيبي محمد سليم و اطراف اخرى التي تساعدنا دائمآ في مثل هذه الحالات الإنسانية. 
م.مشيور

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)