غياب التجهيزات والاوكسيجين بمستشفى السعيدية يودي بحياة طبيب

كمال لمريني

كشفت مصادر مطلعة للموقع ، ان دكتورا كان يشتغل في منطقة عين بني مطهر، فارق الحياة، اليوم الجمعة، داخل المستشفى المحلي بمدينة السعيدية، بعد معاناته مع مضاعفات القلب

وذكرت المصادر التي رفضت الكشف عن إسمها، أن الهالك تم نقله على متن سيارة اسعاف، في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا، من منطقة راس الماء الى المستشفى المحلي بالسعيدية لتلقي العلاجات الضرورية، خاصة وانه كان قد أجرى في وقت سابق عملية على مستوى القلب

وأشارت إلى أن إحدى الطبيبات هي من استقبلت المريض وبذلت قصارى جهدها لتقديم الإسعافات اللازمة، غير أن غياب مادة الاكسجين عن المستشفى ساهمت في تدهور الحالة الصحية للدكتور

وفي الوقت الذي تؤكد فيه المصادر على أن المريض لفظ أنفاسه الأخيرة داخل قسم المستعجلات، نفى مسؤول طبي وفاة الطبيب بالمستشفى قائلا:”لقد فارق الحياة بمنطقة رأس الماء قبل وصوله الى المستشفى”. دون أن يكشف عن مزيد التفاصيل

وفور علمها بالخبر، إنتقلت مصالح الامن الوطني بالسعيدية الى المستشفى، حيث عاينت جثة الهالك، واستفسرت الطبيبة حول الموضوع

ووفق المعلومات المتوفرة، فان الطبيب المتوفى تم نقله على متن سيارة اسعاف خاصة بنقل الأموات الى قسم مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الفارابي بوجدة، في انتظار اجراء مراسيم الدفن

ومن جهة أخرى، كشفت مصادر من مدينة السعيدية، ان المستشفى المحلي يفتقر الى التجهيزات الضرورية، وغياب الموارد البشرية، حيث يسهر على الوضع الصحي بمدينة السعيدية 12 ممرضا وممرضة وطبيبة للأطفال، و4 دكاترة، بالرغم من كون المدينة تعتبر منطقة سياحية ويتوافد عليها الزوار من مختلف مدن المغرب وانحاء العالم

وأضافت، ان قسم الولادة يفتقر الى طبيبة مولدة، حيث تضطر النساء الحاملات الذهاب مستشفى الدراق بمدينة بركان لوضع حملهن، كون عمليات التوليد بالمستشفى المحلي بالسعيدية تسهر عليها المساعدات

ويفتقر المستشفى الى طبيبة للفحوصات الطبية، حيث وضعت إدارة المستشفى اعلانا في الباب الرئيسي، تدعوا خلاله المرضى الراغبين في اجراء التحاليل الذهاب الى المستشفى الإقليمي الدراق ببركان

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)