إسبانيا تحيي تاريخها الاستعماري بعرض الدبابة التي غزت بها الريف +فيديو

زايوبريس.كوم

بعد اشهر من الترميم الذي خضعت له في قاعدة عسكرية، اعاد الجيش الاسباني الحياة لإحدى اهم دباباته التي خاض بها حرب الريف، والتي كان لها دورا كبيرة في هزيمة جيش محمد بن عبد الكريم الخطابي

وجاءت هذه الخطوة بعد مرور 100 سنة على دخول هذه المدرعة وهي نوع „رينو 17-اف تي“ العمل رسميا في الجيش الاسباني، والتي يقال انها لعبت دورا مهما في حرب الريف، خصوصا بعد هزيمة انوال

وسيتم عرض هذه الدبابة في قاعدة عسكرية في مدريد، وذلك للتذكير بالجنود الذين قاتلوا من اجل اسبانيا عبر التاريخ، حسب ما صرح بهم مسؤول عسكري اسباني

وكانت الجيش الاسباني بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الاخرى، قد شرع في اعمال ترميم هذه الدبابة منذ يونيو 2012، حيث تم تفكيكها بالكامل، قبل اعادة تركيبها من جديد في يناير من سنة 2016، بعد اصلاح اجزاءها المتضررة

وكانت اسبانيا قد حصلت من الشركة الفرنسية المنتجة لهذه الدبابات على ثلاث دبابات في سنة 1918 بلغت تكلفتها حوالي 60 الف فرنك فرنسي، واجتازت عدة اختبارات امام الملك الفونسو الثالث عشر، الا ان اشتداد الحرب في الريف وهزيمة الجيش الاسباني المذلة في معركة انوال، اجبرت اسبانيا على طلب 11 مدرعة جديدة، تم نقلها الى شمال المغرب في سنة 1922، للمشاركة في الحرب، كما شاركت 12 مدرعة من هذا النوع تحت اشراف القائد فرانسيسكو فرانكو، في انزال الحسيمة سنة 1925، لاحتلال المناطق التي استرجعها رجال محمد بن عبد الكريم الخطابي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)