توقيف قاصر بتهمة الاعتداء على تلميذ باستعمال السلاح الأبيض بالقرب من إعداية الجاحظ بوجدة

2032013-370a1

زايوبريس.كوم

ألقت مصالح الأمن بوجدة، القبض على قاصر يبلغ من العمر حوالي 15 سنة بمنزل أسرته الكائن بالحي الحسني مساء يوم الأحد 17 مارس الجاري، وجاءت عملية التوقيف هذه بناء على شكاية تقدم بها في وقت سابق والد تلميذ قاصر يزاول دراسته بثانوية الجاحظ الإعدادية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوجدة، تتوفر الجريدة على نسخة منها ، مفادها تعرض ابنه للضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض مباشرة بعد مغادرة ابنه لباب المؤسسة من طرف قاصر .

وتعود تفاصيل الحادث كما جاء على لسان التلميذ الذي تعرض لعملية الاعتداء وأحد من رفاقه ممن عاينوا الواقعة، وتم الاستعانة به كشاهد رئيسي في هذه القضية ، التي تعود إلى يوم الأربعاء 20 فبراير الماضي في حدود الساعة السادسة مساء بعدما غادر التلميذ الفصل الدراسي مدبرا نحو منزل أسرته رفقة أحد أصدقائه، قبل أن يباغته المشتكى به بطعنة من الخلف بواسطة سكين من الحجم المتوسط أصابته على مستوى الرأس، إضافة إلى إحداث جروح بليغة على مستوى اليد تطلبت 18 رتق طبي حينما كان يتصدى لضربات السكين في التي كانت تتهاوى عليه في محاولة منه في الحفاظ وإنقاذ وجهه من أي طعنة محتملة بواسطة السكين، قبل تنهار قواه ويسقط أرضا مدرجا في دمائه نتيجة الضربات القوية التي تلقها على مستوى الرأس والأطراف، فيما لاذ الجانح بالفرار إلى وجهة غير معلومة الذي كانت له معرفة مسبقة به حيث تعرف بسهولة على هويته وعنوانه.

مما حدا برفيقه إلى إخبار مصلحة الوقاية المدنية التي لا تبعد إلا بأمتار قليلة عن باب المؤسسة التي شهدت الحادث ، ليتم حمل التلميذ المصاب نحو مستعجلات مستشفى الفارابي لتلقي العلاجات الضرورية حيث سلمت له شهادة طبية تحدد مدة العجز في 30 يوما قابلة للتمديد.

وهو نفس الطرح الذي سار فيه صديق المعتدى عليه بخصوص تفاصيل الحادث الذي أرجع دوافعه لخلاف بسيط بين الطرفين يمكن تصنيفه ضمن الشغب الطفولي.

ومن جهة أخرى تعرف عدة مؤسسات تعليمية التابعة لنيابة وجدة أنكاد في الآونة الأخيرة انتشار واسعا لمظاهر العنف، إذ لا يمر يوما دون أن تسجل مجموعة من حالات العنف بين التلاميذ أنفسهم من جهة أو مع غرباء عن المؤسسة من جهة أخرى، من خلال نشوب معارك ضارية تستعمل فيها كل أنواع الأسلحة البيضاء رغم التواجد الأمني بأبواب بعض المؤسسات التعليمية، إذ لم تستطع هذه المصالح من احتواء الأمر بشكل كلي ولا سيما أمام أبواب المؤسسات التعليمية المسجلة كنقطة سوداء .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)