بنحمزة يحرم “اليانصيب و الرهان” ، فما رأيه في اقتناء أراضي الدولة بأبخس الأثمان ؟

abenhamza

يبدو أن العلامة بنحمزة نزع عنه جلباب “الوسطية” و لبس نصف جلباب “أمراء طالبان” بعد خرجته العجيبة خلال برنامجه بالقناة الثانية “الدين و الناس”، محرما لعبة اليانصيب و الرهان الرياضي، بل زاد في غلوه حين حرم لقمة عيش آلاف المشتغلين بهذا القطاع الخدماتي الذي ترعى جزءا منه الدولة المغربية، و تضخ في ميزانيتها ملايين الضرائب المستحقة.

العلامة الذي صال و جال في كل الفتاوي من خلال البرنامج التلفزي، و بعدما استنفذ ذخيرته الإفتائية و عبواته غير الناسفة، أطل علينا هذه المرة ليذكرنا بتحريم العمل في محلات اليانصيب ملامسا الحلقة الاَضعف في معادلة صعبة تتداخل فيها خيوط غليظة لمصالح الدولة و امتيازات النافذين التي يدر عليهم المجال أرباح بالملايير (7 ملايير درهم سنويا)…

العلامة بدل أن يخوض و يلامس مواضيع هي في حدود أرنبة أنفه بل و يكرسها هو شخصيا، يريد أن يتطاول و يذهب بعيدا لكن إلى الوراء، متناسيا ان هناك مواضيع لا تقل أهمية و شأنا عن القمار و الرهان و اليانصيب و العمل بهما.

فما رأي العلامة بنحمزة في موضوع  ”الإنهاش العقاري” و اللهث وراء الإسثناءات تحت ذرائع الإحسان الذي لا نرى منه سوى ما يقال و يشاع ؟.

ما فتوى العلامة في إقتناء أراضي الدولة بأبخس الأثمان من أجل بيعها بأضعاف الاضعاف ؟ أليست ريبة و تحايل و استغلال ؟.

ما قول العلامة في مسؤول ناهب لاموال الشعب، يجلس بالقرب منه مفتي الديار و يشهد فيه شهادة زور ؟.

ما حكم العلامة في رفض مفتي الديار تسليم مفاتيح بعض المساجد لوزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية و الإبقاء عليها ضمن “ممتلكاته” ؟.

ما رأي الأستاذ الفاضل في رفض بعض “رجال الدين” تسلم الأموال عن طريق الشيكات و إرغام مسلميها على أن تكون نقذا، في قضية بيع دكاكين المساجد ؟

في انتظار الجواب نعتقد أن السي بنحمزة قد يتحول يوما إلى “ولي الفقيه”، و هذا ما سنعمل على إنجازه في وقته.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)