تدخل أمني عنيف في حق معارضي موازين

20-fevrier-n-mer-29-mai-2013-620x268

أصيب عدد من المحتجين ضد مهرجان موازين وسط العاصمة الرباط عشية  يوم الأربعاء 29 ماي 2013 بجروح متفاوتة أثنان منها وصفتا بالخطرة.

وأكدت مصادر مشاركة بالوقفة الاحتجاجية لـ « ما صافيش » أن أحد الضحايا نقل إلى المستشفى وهو في حالة غيبوبة، في حين الضحية الثانية ضرب على رأسه بآلة حادة من طرف أحد الأشخاص الذين يوصفون بأنهم من « البلطجية »، والذي لا يخفي عداءه الواضح لحركة 20 فبراير ومعارضي مهرجان موازين.

وعرفت الوقفة التي دعت لها التنسيقية الوطنية للمطالبة بإلغاء مهرجان موازين مساء اليوم تدخلا عنيفا من طرف أجهزة الأمن المختلفة التي استفزتها بعض الشعارات المرفوعة والمنددة بالمهرجان ومن يقف خلفه.

وشارك في المسيرة العشرات، لكن بعد انطلاقها التحق بها المئات من المعطلين، وفور تجمهر الجميع تدخلت قوى الأمن بشكل عنيف كما عاين موقع ما صافيش، وتم اعتقال ثلاث عناصر بارزين من التنسيقية هم الطالب أحمد أبالي عضو مؤسس لتنسيقية الوطنية للمطالبة بإلغاء موازين، وعبد اللطيف فانون، وسمير شهيد.

فيما عرفت الوقفة حضور برلماني عن حزب العدالة والتنمية ونائب الكاتب الاقليمي لشبيبة البيجيدي رشيد حازم.

وأكدت مصادر منظمة للمسيرة لـ « ما صافيش » أنها عاينت تدخل « بلطجية » بدورهم في ضرب المحتجين.

ولحد الساعة علم ماصافيش أنه تم نقل المحتجين للدائرة الأمنية الثانية بحسان، فيما قامت التنسيقية بإصدار بيان ومراسلات لعدة هيئات حقوقية.

وأكد عصام الرجواني عضو التنسيقية الوطنية للمطالبة بإلغاء موازين بأن « التدخل الهمجي الذي تعرضت له الوقفة دليل على نهج الدولة نفس الممارسات البالية »، وأضافي في حديث مع ما صافيش أن التنسيقية ماضية في مراسلة وزير العدل للمطالبة بالتحقيق في ما جرى.

وقد علم الموقع أنه تم منع الندوة المزمع تنظيمها يوم غدا حول الاختلالات الاقتصادية والسياسية والثقافية لمهرجان موازين، والتي كانت تعتزم التنسيقية تنظيمها.

عبد الرحمن الكداري/ وسط العاصمة الرباط

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)