حلت الشرطة القضائية في ملف فضيحة المستشار الجماعي ببلدية زايو

page1

بقلم طجيو محمد ومنيب البوريمي

تفاصيل جديدة

 علم موقع زايوبريس من  مصادر مطلعة أن ملف فضيحة المستشار الجماعي ببلدية زايو المدعو .م.ب. الملقب بييخو .قد عرف تطورا ملحوظا .

حيث حلت الشرطة القضائية بادارة بلدية زايو يوم الاثنين 27 ماي 2013 وأطلعت على الوثيقة الادارية .في موضوع الملف الذي سبق وأن نشرناه بتاريخ 09 ماي 2013 والمتعلق بتصريح يعود لسنة 2010 يشهد فيه المعني بالامر أن السيد .ح.ل. أعزب هذا الاخير الذي تبين أنه متزوج وأب لطفل .كما أنه من الممكن أن تكون الشرطة القضائية قد قامت باستدعاء المستشار المذكور من اجل الاستماع له فيما نسب اليه. وفي انتظار ما سيظهر من تطورات جديدة في هذا الملف يعد

موقع زايوبريس متصفحيه الاوفياء بعرض كل المستجدات المتعلقة بهذا الملف

ولنا عودة في الموضوع

2 تعليقات

  1. شهادة العزوبة تقود إلى السجن …!
    بعد عودتها من الديار الفرنسية إلى مقر سكناها بمدينة الخميسات ، فوجئت (ف – ك) كون زوجها الذي عقد قرانه عليها منذ ثلاثين سنة خلت ، وأنجبت خلالها من صلبه ستة أبناء ، قام بتغيير أقفال أبواب بيت الزوجية ليستقر به رفقة إحدى الفتيات . المعنية بالأمر تقدمت بشكاية في الموضوع إلى السيد وكيل الملك لدى ابتدائية الخميسات ، مما أسفر عن فتح بحث في الموضوع من لدن المجموعة الأولى للأبحاث بفرقة الشرطة القضائية بالخميسات،كما أن التحريات والأبحاث التي باشرتها عناصر الفرقة المذكورة توجت بضبط المشتكى بهما بنفس المسكن .
    ولقد أفاد المشتبه فيه أن مرافقته تعد زوجته على سنة الله ورسوله وأدلى على إثر ذلك بوصل عدلي يثبت تلك العلاقة الزوجية ، واسترسالا للبحث وبتنسيق مع النيابة العامة فقد تمت مراجعة قسم قضاء الأسرة ، حيث تم الحصول على نسخة من الشهادة الإدارية التي اعتمدها الضنين في إبرام عقد الزواج تتضمن حالته العائلية بكونه أعزب . ومواصلة للبحث فقد تم الاستماع إلى زوج المشتكية الذي أفاد أنه نظراً لمعاناته المستمرة مع زوجته وهجرها لفراش الزوجية ، قرر الزواج من جديد ، حيث تمكن عن طريق وساطة من عمه من التعرف على أحد الموظفين الجماعيين الذي مكنه من الحصول على شهادة إدارية مقابل مبلغ مالي قدره أربعة آلاف درهماً (00 ،000 .4 دهـ) . وفي سياق البحث المباشر في نفس القضية تمكنت عناصر الشرطة القضائية من الاهتداء ، وذلك بإيقاف الموظف المذكور الذي اعترف بدوره كونه فعلاً قد حصل على شهادة العزوبة بتواطئ مع أحد المقدمين اعتماداً على وقائع غير صحيحة .
    بعد استكمال إجراءات المسطرة بضبط أدلة الإثبات واعترافات الأضناء بالمنسوب إليهم ، فقد تمت إحالتهم على النيابة العامة لدى ابتدائية الخميسات من أجل ارتكاب جريمة التزوير واستعماله في وثيقة رسمية صادرة عن إدارة عمومية .
    هذه القضية سبق وأن نشرتها مجلة الشرطة في عددها : 29 / يونيه 2007 وهي تتعلق بنفس القضية التي وقعت للمرشح م.ب الملقب بـ : بييخو لولا فطنة وذكاء أحد الموظفين الجماعيين ببلدية زايو لحصل هذا المزور على شهادة العزوبة وراحت ضحيتها المسكينة زوجة ح.ل. هي وإبنها الوحيد إلى الشارع ، ومن هذا المنبر ألتمس من الضابطة القضائية ومن خلالها الوكيل العام للملك أن يطبق القانون بحذافره في شأن أمثال هذا المزور وأن يأمر باعتقاله حتى يكون عبرة لمن يعتبر .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)