الناظور تطلق مشروع تشييد حاويات أزبال هي الأولى من نوعها بالجهة

تستعد جماعة الناظور بتنسيق مع بعض الشركاء كالمكتب الوطني للكهرباء والمكتب الوطني للماء لانطلاق مشروع تشييد حاويات أزبال تحت أرضية بعدد من شوارع المدينة، وذلك بمبادرة من رئيس المجلس الجماعي رفيق مجعيط

وسيبدأ المشروع، في مرحلته الأولى بعشر حاويات تحت أرضية، وذلك في كل من شارع الجيش الملكي وشارع الحسن الثاني وكذا شارع الأمير محمد وشارع يوسف بن تاشفين إضافة إلى شارع تاويمة، في انتظار تعميمها على باقي الأحياء والشوارع

ويشار إلى أن المشروع سيكون سابقة من نوعها في المدينة والجهة ككل، وذلك على غرار الدول الأوربية، بعد أن عانت الجماعة من مشكل فرز النفايات منذ سنوات طوال

وحسب مصدر إعلامية فإن أكثر من نصف كمية الأزبال تكون ممزوجة بالمياه مما يسبب في تسرب مياه الأزبال ذات الرائحة الكريهة على الطرق وشواع المدينة

وتعيش مدينة الناظور، خاصة في فصل الصيف، على وقع انتشار مهول للنفايات المنزلية بجميع الأحياء ما يحوّل حياة السكان إلى جحيم لا يطاق، وهذا ما يدفعهم من حين لأخر إلى المطالبة بحلول عاجلة لتخليصهم مما ويصفوه بـ”كابوس التلوث” 

وقد سبق لعدد من النشطاء بالمدينة أن أطلقوا حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بالوضع، وذلك عبر التقاط صور للنفايات بأحياء الناظور ونشرها لتنبيه المسؤولين مركزيا إلى خطورة الوضع الذي يعاني منه قاطنو المدينة الساحلية 

وفي هذا الصدد بدوره، شدد محمد بوزكو، مخرج ومنتج، في تصريح سابق، خص به هسبريس، على ضرورة الانكباب على جمع النفايات من كل الشوارع بشكل مستعجل، وذلك بكراء أكبر عدد من الشاحنات، وتجنيد عمال كثر، وإطلاق حملة من أجل تنظيف المدينة ودعوة الساكنة للانخراط فيها 

وطالب المتحدث المسؤولين بـ”تغيير طريقة تدبير قطاع النفايات والقطع مع تفويت هذا التدبير للشركات الخاصة”، موردا أن “البلدية لديها ميزانية يجب أن توظفها في شراء شاحنات للأزبال، ويمكن لها في هذا الصدد طلب مساعدة من العمالة والمجلس الإقليمي لتوفير الاعتمادات إن اقتضى الحال”

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)