النظام الجزائري اللعين

زايوبريس.كوم

 

ليس هناك من يشعر بقساوة المثل العربي القائل: „المصائب لا تأتي فرادى“ مثلما يشعر بها النظام الجزائري هذه الأيام، وإذا شئت قلتَ هذه الشهور؛فلا يكاد يهدأ عنه الروع جراء كارثة عظيمة نزلت بساحته حتى يكون على موعد ثان مع كارثة أعظم؛ والجميل في الأمر أن هذه المصائب لم تشمل السياسة والدبلوماسية فحسب، بل تخطتها إلى المجال الرياضي والاقتصادي، وهذا من باب التنويع فقط حتى لا تصاب المصائب بالضجر والملل؛ ففي المجال الرياضيفقد فاز ممثل المغرب السيد „لقجع“ بعضوية الفيفا حتى جن جنون النظام الجزائري المجنون أصلا، وفي المجال الاقتصادي رفض المغرب تجديد عقود أنابيب الغاز مع الجزائرمما سيشدد الخناق عليها أكثر، فلا ضير إذن أن تخصص يوما كاملا في إعلامها الرسمي للتعريف بقضية الشعب الصحراوي الوهمي وتشبهه بالشعب الفلسطيني الأبي، والصواب أن هذا النظام الوحشي من يحمل من سمات الصهيونية الشيء الكثير:

أولا، استغلال الدين من أجل نشر الكراهية والبغضاء بين المسلمين، وجعْل منابر رسول الله عليه الصلاة  تشحن العداوة بين من تجمعهم آصرة الأخوة في الدين وتعضدهم رابطة اللغة والدم والتاريخ المشترك، وهو ما يمكن اعتباره عملا صهيونيا بامتياز

ثانيا، تهجير عشرات آلاف المغاربة المقيمين على أراضيها ليلة عيد الأضحى ببدلات النوم بلا رحمة أو شفقة، وتفريقهم عن أبنائهم وزوجاتهم وعائلاتهم، والاستيلاء على ممتلكاتهم ومقدراتهم تماما مثلما فعلت الصهيونية لحظة تهجير الفلسطينيين وهو ما وثَّقه في كتاب قيم المؤرخ الإسرائيلي آدم راز

ثالثا، إن نظام العسكر الجزائري المعتوه كلما لم يرقه رئيس إلا وتخلص منه بطريقة أو بأخرى، فمنهم من طرده عن كرسي الرئاسة مثل الشاذلي بن جديد، ومنهم من قتله على أعين الأشهاد مثلبوضياف، ومنهم من نفاه كالرئيس تبون قبل أن يتراجع عن ذلك في وقت لاحق، تماما مثلما فعلت بنو إسرائيل بالأنبياء، قال الله تعالى: أو كلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم، ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون

رابعا، خلق كيان وهمي لا وجود له على أرض الواقع أو في جذور التاريخ، اللهم أساطير واهية لا تصمد أمام الوقائع والحقائق، تماما مثل الكيان الصهيوني الغاصب

خامسا، إنشاء عصابات مختصة في العنف والتقتيل من أجل تصفية المعارضين والمخالفين والذي عُدُّوا بمئات الآلاف في العشرية السوداء، على شاكلة العصابات الصهيونية التي أمعنت في التنكيل بالفلسطينيين مما أرغمهم على الهجرة

يمكنني أن أخلص في نهاية المقال إلى أنه إذا كان من نظام في المغرب العربي أو حتى إفريقيا يمكن تشبيهه بالكيان الصهيوني الغاشم فبلا شك سيكون النظام الجزائري اللعين؛ إلا أن الفرق الوحيد بينهما هو أن هذا الكيان يقوم بكل الجرائم والفظاعات من أجل رفاهية مواطنيه عكس النظام الجزائري الأبله الذي يقوم بها في حق مواطنيه

نورالدين زاوش

عضو الأمانة العامة لحزب النهضة والفضيلة

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)