إسبانيا توافق على إحداث نفق بطول 28 كلم يربطها مع المغرب

أكدت مصادر إعلامية إسبانية خلال الأيام القليلة الماضية، أن حكومة بيدرو سانشيز، عقدت اجتماعا رسميا مع أعضاء الجمعية الإسبانية للدراسات والاتصالات الثابتة عبر مضيق بجل طارق المعروف إختصارا „بسيكيصا“، وهي الشركة الإسبانية العمومية، التي تم إحداثه سنة 1979، من اجل دراسة المشاريع التنموية لربط القارة الإفريقية والأوروبية

وتم التداول خلال الاجتماع حسب ذات المصدر، مناقشة وتقييم مختلف الدراسات التقنية التي تم إنجازها خلال 35 سنة الماضية، وكذلك لدراسة مشروع الربط القاري بين المغرب وإسبانيا، ووضع جدول زمنية توقعية لإخراجه إلى حيز الوجود، خلال العشرية القادمة ما بين 2023 و 2040

وأبرز ذات المصدر على الحاضرين في الاجتماع إتفقوا على وضع مشروع نفق بطول يفوق 28 كيلومترا، وذلك تحت سطح البحر، على عمق 300 متر، يربط بين منطقة „بونطا بالوما“ بإقليم طريفة بجنوب الأندلس، بساحل مالاباطا بإقليم طنجة

ووضح ذات المصدر على أن الرحلة بين الضفتين لا تتجاوز 30 دقيقة، إضافة إلى ذلك تم الاتفاق على إحداث مشاريع موازية كالبنية التحتية الخاصة بالألياف الضوئية وخطوط الطاقة بشكل يحترم مجال البيئي

حري بالذكر، أن نتائج الدراسات الخاصة بالمشروع، تتضمن بناء نفق للسكك الحديدية في قاع البحر الأبيض المتوسط، يشبه وظيفيا نفق „المانش“ الذي يربط بين فرنسا وبريطانيا، إلا أن تعقيدات „جيولوجية“، تجعله تحديا غير مسبوق في إنشاء بنية تحتية كبيرة من ذات النوع

حري بالذكر أن المسؤولين الإسبان يتخوفون من أن يستغني المغرب عنهم في المشروع، وذلك بعد أن كانت الحكومة البریطانیة بقیادة رئیس الوزراء „بوریس جونسون“، قد أعلنت بدورها إنجاز دراسة مشروع نفق بحري یربط بین المملكة المغربیة وجبل طارق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)