الإغلاق الليلي يخفض معاملات مهنيي الطاكسيات بزايو

يضطر عدد من سائقي سيارات الأجرة بصنفيها الأول والثاني بزايو ومعظم المدن المغربية إلى الاشتغال خلال شهر رمضان، أملا في الحصول على دخل يومي يؤمن لهم فقط تسديد مبلغ كراء سيارة الأجرة من المستغلين، كي يتمكنوا من الاحتفاظ بوسيلة عملهم الوحيدة لما بعد الشهر الفضيل

وقال مصدر نقابي، إن “هناك فئة عريضة من السائقين المهنيين الذين يضطرون للاشتغال خلال شهر رمضان رغم أن مداخيلهم اليومية تراجعت بنسبة 60 في المائة، بسبب الإغلاق الليلي الذي قامت السلطات بتفعيله طوال هذا الشهر الكريم؛ وهو دخل لا يكفي حتى لتسديد كلفة الغازوال ومبلغ كراء سيارة الأجرة”، على حد قوله

وأضاف المصدر “مبلغ كراء سيارة الأجرة في شهر رمضان يبلغ 250 درهما في اليوم الواحد، وأحيانا قد يصل إلى 200 درهم، لكننا نعتقد أن المبلغ الملائم لشهر رمضان لا يجب أن يتجاوز 100 درهم، إذا كان المستغل يرغب فعلا في ضمان دخل بسيط للسائق، يساعده على المصاريف اليومية خلال شهر رمضان”

وتابع المصدر “العلاقة بين السائق المهني والمستغل غير متوازنة بالمرة، إذ يظل سائق سيارة الأجرة الحلقة الأضعف في سلسلة قطاع النقل بواسطة ‘الطاكسيات’، وهو ما يتطلب من المسؤولين العمل على تأهيل القطاع، من خلال تعميم رخص الاستغلال على السائقين المهنيين؛ ما سينعكس إيجابيا على الوضعية الاجتماعية لفئة كبيرة من السائقين الذين يعانون الأمرين بسبب الاستغلال الذي يتعرضون له يوميا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)