الداخلية تحل مجلسا جماعيا يترأسه مقرب من رئيس جهة الشرق بعيوي

قررت وزارة الداخلية حل المجلس الترابي لسيدي موسى لمهاية بإقليم وجدة، الذي يقوده رئيس تابع لحزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس جهة الشرق عبد النبي بعيوي، حيت كانت جمعيات حقوقية قالت “إنه متورط في مجموعة من الاختلالات في مقدمتها نقل عمال ضيعته في سيارة إسعاف مخصصة للجماعة”

قرار وزارة الداخلية، الذي جاء طبقا لمقتضيات المادة 74 و75 من القانون التنظيمي 113.14، كان نتيجة لتقديم ثمانية أعضاء من المجلس الترابي لاستقالتهم إلى رئيس الجماعة بواسطة مفوض قضائي، بسبب ما وصفوه بـ”التدبير الانفرادي” و”ارتكاب خروقات”

في هذا الإطار، كشف نائب رئيس جماعة سيدي موسى لمهاية؛ عبد الغني ميساوي، أن الأعضاء الذين قدموا استقالتهم من المجلس ينتمون إلى حزب الأصالة والمعاصرة الذي ينتمي إليه الرئيس وحزب الإستقلال، مشيرا إلى أن الأسباب التي دفعتهم إلى هذا الخيار هو “انفراد الرئيس بتسيير أمور الجماعة واختلالات شابت تدبيره

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)