هزة أرضية تثيرالفزع في صفوف ساكنة اقليم الدريوش

سجلت سواحل اقليم الدريوش القريبة من الحسيمة، هزة ارضية جديدة بعد عصر اليوم الثلاثاء 11 ماي، شعرت بها ساكنة اقليم الدريوش والنواحي

وحسب بيانات المعهد الجيوفيزيائي الاسباني، فقد سجلت هذه الهزة الارضية الجديدة على الساعة الرابعة و52 دقيقة بتوقيت غرينستش، وبلغت قوتها 3,7، درجات على سلم ريشتر، على عمق خمس كيلومترات من سطح الارض

عاشت المنطقة، خلال الاسابيع الاخيرة، على وقع هزات أرضية متعددة، جعلت ساكنة المنطقة تتساءل عن سبب هذه الهزات المتتالية، وتتخوف من إمكانية كونها استباقية وتنذر بهزة أرضية أكثر قوة

وبهذا الخصوص، أوضح ناصر جبور، رئيس قسم المعهد الوطني للجيوفيزياء، التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، أن الهزات التي تسجل مؤخرا في الأقاليم الشمالية بين الحسيمة والدريوش والناظور، تعتبر هزات ارتدادية للهزة الرئيسية التي وقعت في يناير 2016، والتي كانت عنيفة نسبيا حيث بلغت قوتها 6,3 درجات على سلم ريشتر

وأكد جبور، في تصريح لقناة „إم 24“ التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه رغم المدة الكبيرة الفاصلة بين الهزة الرئيسية والهزات الارتدادية إلا أن „الأمر يعد طبيعيا“، مبرزا أن تأخر الهزات الارتدادية مرده للجيولوجيا المعقدة للشريط الساحلي الشمالي المحاذي لبحر البوران أو الجزء الغربي من المتوسط

ونفى جبور فرضية كون هذه الهزات الأرضية هزات استباقية، مؤكدا أن الهزات التي تسبق الهزات الرئيسية الكبيرة تكون مختلفة، من حيث التوزيع الجغرافي ومن حيث القوة، عما تمت ملاحظته في الهزات المسجلة مؤخرا، بالإضافة إلى أنه تم ملاحظة أن „هذه الهزات تملأ فراغا كان في النشاط الزلزالي بمنطقة البحر، وبالتالي تأكدنا أن هذه الهزات هي ارتدادية وليست استباقية

وأضاف أنه  تمت مؤخرا ملاحظة زيادة في عدد الهزات الأرضية في الأقاليم الشمالية للمملكة مقارنة بالسنوات الماضية، حيث قام المعهد بمتابعة هذا النشاط على مدار الساعة، مشيرا إلى أن „المواطنين شعروا ببعض الهزات المسجلة وتم الإبلاغ عنها وإرسال جميع المعلومات المتعلقة بها، فيما كانت هناك بعض الهزات الصغيرة التي لم تشعر بها الساكنة، والتي تم إدماجها في الجدول اليومي للهزات كما هو معمول به

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)