-رحم الله غالياً غاب عن دُنيانا.. رحل عنا ولن يرحل من قلوبنا.. رحمك الله ‚عَزِي مْحَمَّذ

محمد بوتخريط

-رحم الله غالياً غاب عن دُنيانا.. رحل عنا ولن يرحل من قلوبنا
رحمك الله ‚عَزِي مْحَمَّذ 

ما بال الأيام تمر بسرعة..كلُ من نحب يرحلون تباعا.. يرحلون ويحملون قلوبَنا معهم.. يوزّعونَ معَ الوداعِ وداعا‏
قبل مايزيد قليلا على الثلاثة سنوات ، خطف الموت أبي .وبعد ذلك بسنتين رحل عمي .. واليوم يتركنا عم آخر ( عزِي امْحمد /عمروش) 
كان لي أكثر من عم، وأعز من مجرد عم ، هو من ربانا وتولى رعايتنا حين هجر أباؤنا خارج البلد يبحثون عن عمل يضمن لنا المعيشة في البلد .. قضينا وإياه، وبمعية الاخوة و من أبناء العمومة الآخرين، تحت سقف واحد في “ سيدي ابراهيم“، جل سنوات الطفولة والشباب المبكر…كان أباً لنا جميعا…من بين الأيادي الحنونة التي مسحت لنا دموعنا وأخذتنا بين أضلعها بعناقٍ طويلٍ للغاية…العلاقة التي جمعتنا لم تكن مجرّد علاقة عمٍّ يُمارس مهامه كعم …لقد كان الأمان كله

من بين كل هذا ايها العم العزيز ، سلامٌ مثخنٌ بالشوق الذي كبح جماح ألمي تجاهك
من المستحيل أن أبرأ منك “ عمي“
من الكذب أن ننسى من كانوا جزءًا منا، من ربونا وفعلوا لأجلنا الكثير
ستبقى خالدا في قلوبنا لن تخرج منها إلا حين تخرج ارواحنا لتلقاك عند رب واسع الرحمة
أحبك باسم الله الذي لا يموت يا عمي 
اللهم توله برحمتك ومغفرتك وعفوك ورضاك وأفسح له في قبره مد بصره، واجمعنا به في جنات النعيم مع المتقين

إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضى ربنا، وإنا بفراقك يا عمي لمحزونون
«إنا لله وإنا إليه راجعون» 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)