أخصائيو التحاليل الطبية يرفضون التسعيرة الحكومية لاختبارات „كوفيد 19“

  • امال كنين
  • رفض أصحاب المختبرات وأخصائيو التحليلات الطبية السعر الذي حددته وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة لاختبارات الكشف عن فيروس “كوفيد 19″، مؤكدين أن تطبيق هذا السعر سيعود عليهم بخسارات كبيرة بسبب غلاء الآليات والأدوات التي تجرى بها هذه التحاليل، ودعوا إلى تظافر جهود جميع الفاعلين في الميدان من أجل خفض السعر

    وأصدر الإحيائيون المغاربة بلاغا مشتركا أوردوا فيه أنه “لا يمكن لمختبرات التحاليل الطبية الموافقة على الأسعار المقترحة بدون دعم جميع الفاعلين والمتدخلين في سلسة القيمة (شركات إنتاج وتوزيع ومستوردي المواد الاستهلاكية والكواشف)”

    وقال البلاغ إن “الحد الأقصى للهوامش لا يغطي فقط نشاطنا الطبي للكشف عن الفيروس کإحيائيين؛ ولكن حتى شركات الإنتاج والتوزيع ومستوردي الكواشف والمعدات والمواد الاستهلاكية اللازمة لتشخيص “كوفيد -19

  • وفي هذا الإطار، قال يوسف العمري، نائب رئيس النقابة الوطنية للأطباء الأحيائيين: “نريد طمأنة الرأي العام، فنحن في خدمة المواطن، ونحرص على الجودة، ومهمتنا الأولى هي الحرب ضد الوباء”

    وتابع نائب رئيس النقابة الوطنية للأطباء الأحيائيين قائلا: “يجب عدم الشك في المهنيين المغاربة، ونحن نريد المساهمة في تقديم الرأي حول مسائل إيجابية؛ لكننا أيضا نواجه ضغوطات، المواطن لا علم له بها”

    وقال الإحيائيون المغاربة إن مختبرات التحاليل الطبية بالقطاع الخاص طالبت في وقت سابق بضرورة تنظيم سعر الاختبارات من خلال إدراجها في التعريفة الوطنية المرجعية لأسعار التحاليل الطبية، بما يضمن توحيد الأسعار وتعويض تكاليفها من طرف صناديق الرعاية الاجتماعية

    وأضاف البلاغ: “كما لفت الإحيائيون الطبيون انتباه اللجنة المشتركة بين الوزارات، خلال اجتماع 3 شتنبر 2021، بشأن ضرورة العمل على سلسة القيمة بأكملها، وخاصة أسعار الكواشف والمواد المستعملة والمعدات والتجهيزات من أجل إنجاز اختبارات

  • PCR
  •   وذلك من أجل خفض تكلفتها إلى مستويات معقولة تضمن ولوجيتها لكافة المواطنين”

    وأكد الإحيائيون أنه “يجب أن يأخذ تسقيف أسعار اختبارات “كوفيد 19” بعين الاعتبار المعوقات الحقيقية للسياق المغربي ويبقى وفيا لروح التقرير الاستشاري 

  • (رقم 2021/2/أ-6 شتنبر 2021)
  • لمجلس المنافسة الذي يدافع بوضوح عن ضرورة المحافظة على هوامش ربح تحفيزية لتشجيع انخراط مختبرات جديدة وتوسيع دائرة الكشف عن الفيروس”، مع التأكيد على ضرورة “الحرص على ألا تكون الأسعار المعروضة بمثابة ميزة تنافسية للمختبرات الطبية التي بدأت الكشف الطبي عن الفيروس منذ بداية الوباء”.

    وقال الإحيائيون إنه “منذ بداية الوباء، عملت مختبرات التحاليل الطبية الخاصة جنبا إلى جنب مع المختبرات الطبية العمومية في مكافحة الوباء، وتم إجراء مجموعة من الفحوصات البيولوجية مجانا في جميع أنحاء المغرب بروح من المسؤولية والتضحية بالغالي والنفيس تجاه الوطن والمواطنين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)