أي مستقبل للصحافة الالكترونية في غياب قوانين تنظيمية.

 

Tayeb choukri ain beni  mathar

لن نختلف اليوم على أن الصحافة الالكترونية تأخذ مسارها الصحيح في تثبيت مكانتها داخل المشهد الإعلامي الوطني من خلال العديد من المواقع التي أثبتت ذاتها في التعاطي مع الخبر من منطلق المسؤولية الأخلاقية لكن و مع كل هذا الزخم الذي تجاوز 500 موقع إخباري بحسب إحصاءات رسمية ، تبقى الصحافة الالكترونية تصارع من أجل انتزاع حقها في إخراج قانون تنظيمي يؤطرها و يمنحها هامش من الحرية لممارسة دورها،فلا يعقل و نحن نعيش تداعيات الربيع العربي أن تبقى صحافة النت دون قانون ينظم عملها و يحمي المنتسبين إليها من كل شطط أو استهداف يحصل هنا و هناك و قد سجلنا و للأسف الشديد حالات اعتداء على صحفيين لا لشيء سوى أنهم تجرؤوا على فضح الاختلالات التي تعرفها العديد من القطاعات العمومية و شبه عمومية و كذا المظاهر السلبية و الشاذة التي يعج بها مجتمعنا و التي تهدف في مجملها إلى الربح المادي السريع، كما أن حالة الجمود الغير مبررة  التي تعيشها الرابطة المغربية للصحافة الالكترونية زاد من ضبابية المشهد الإعلامي الالكتروني ، مما يستدعي معه التعامل بمسؤولية و صدقية مع هذا الواقع بعيدا عن الولاءات  لهذا الطرف أو ذاك و التي أضاعت عنا فرصا حقيقية للارتقاء بأوضاع المنتسبين إلى الجسم الصحفي الالكتروني إلى ما نطمح إليه جميعا و إخراجنا من حالة العتم التي نعيشها.

لقد استبشرنا خيرا بتشكيل لجنة مهمتها إعداد مسودة قانون تنظيمي و التي اشتغلت على مدى سنة و يزيد تحت إشراف خبراء و فاعلين أساسيين في مهنة المتاعب و خرجت علينا بكتاب أرادته أبيضا من دون أن نسجل فيه كصحفيين النقاط السوداء التي غطت سماء الصحافة الالكترونية  التي تعاني اليوم العديد من المشاكل و المطبات و التي توزعت ما بين القانوني ، المادي و الاجتماعي و كذا بعلاقة الصحافة الالكترونية  مع محيطها الخارجي و كذا في سعيها إلى الحصول على المعلومة وفق ما أقره دستور 2011 و التي تستدعي منا جميعا وقفة حقيقة تقطع و إلى غير رجعة مع هذا الواقع الملتبس الذي تعيشه الصحافة الالكترونية التي أصبحت اليوم رقما مهما في المعادلة الإعلامية الوطنية و شريكا أساسيا لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهله أو القفز على نجاحاته،فالمسؤولية مشتركة بين كل الفاعلين و المتداخلين في الحقل الإعلامي الوطني و في مقدمتهم الوزارة الوصية التي عليها الخروج عن صمتها و التسريع بإخراج القوانين المنظمة للصحافة الالكترونية و تبديد كل المخاوف و الهواجس التي أصبحت اليوم و في ظل هذا الفراغ ملازمة للصحفي الالكتروني .

الطيب الشكري عين بني مطهر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)