في التأريخ لحكومة بنكيران: عفوا.. العفو لم يَنَل من ملك ولا حكومة

baldouan_482788250 (1)

محمد بالدوان
 

قبل أن يجف حبر توقيع العفو عن „الوحش دانيال“ انفجر الشارع!!! ما الذي جرى؟ لمَ سارع بعضهم إلى إصدار بيانات؟! ولماذا تطورت الأوضاع إلى تعنيف بشع للمحتجين على العفو؟ أمن الطبيعي أن تحمل أطراف كل المسؤولية لحزب العدالة والتنمية، ثم تستهدفه بحملة تشويه ممنهجة؟

لا ينبغي قراءة العفو عن المجرم الاسباني“دانيال“ بمعزل عن التطورات السياسية الأخيرة التي شهدتها المملكة، إذ قبل بلورت قرار العفو، لم يفلح مخطط „شباط“ في توظيف الملك للضغط على بنكيران لغرض فرملة الإصلاح، الشيء الذي أفضى إلى البحث عن حزب آخر يكمل مشوار الإصلاحات الكبرى، وبعد المشاورات التي اتجهت إلى أولوية انضمام حزب „الأحرار“، قرر المجلس الوطني للأخير مبدأ المشاركة في الحكومة بتاريخ 02 غشت 2013.

يبدو أن رهانا ما كان يرجى منه عزل الأغلبية الحالية للمرور إلى انتخابات سابقة لأوانها. ولذلك انتصب أثناء النقاش الذي أثاره العفو عن المجرم „دانيال“، من يحمل الأغلبية والعدالة والتنمية كل تداعيات العفو بدءا بعدم الغيرة على أطفال المغرب ولو ببيان، مرورا بتعنيف المحتجين، وانتهاء بلجوء رئيس الحكومة إلى التحالف مع الأحرار. وعطفا على ذلك لا بد من تحليل المعطيات الآتية:

كان حزب العدالة والتنمية يقظا اتجاه الكمين الذي نصبه له الخصوم، فلم يسارع إلى إصدار بيان حتى ينجلي الغبار. أما من سارع إلى إصدار البيانات فيبدو أنه كان يريد بعث إشارات سياسية ما إلى الملك، لذلك لم يشر بيان بنشماس (02غشت 2013) مثلا إلى استحالة توقيع الملك لذلك العفو المشؤوم بإرادته الخالصة.

كان على القوم ألا يلبسوا الحق بالباطل ثم يكتمون الحق، إذ لا يملك أحد في العالمين المماراة في بشاعة الجريمة، ولا في إدانة العفو عن مقترفيها، إلا أن يأتي يوم على الحداثيين العصرانيين اللادينيين، بعد أن يملوا من حرية الجنس والمثلية، ليشرعنوا هذه الجريمة البشعة الذي تضاهي الجرائم أعلاه.

إن تجريم العنف والفواحش لا يحتاج إلى دليل للاقتناع، لكن من يستطيع نفي أن ما جرى لا يتصل بلعبة كبيرة خبيثة تستهدف المؤسسة الملكية التي بدأت تتحالف مع بنكيران ضد المفسدين والمتحكمين.

إن صمت العدالة والتنمية كان يصدح بحقيقة مفادها أن ثمة أبعاد خفية/مفضوحة وراء هذا العفو المشؤوم، غير أن خصومه كانوا يسعون لتسجيل إصابات غير صحيحة، فهنيئا لهم بإصاباتهم المغشوشة، لكن المهم أن ما جرى لم يصب تحالف الملك وحكومة بنكيران، بل ربما سيزيده قوة وسيفقد قوى الفساد والتحكم مواقع أخرى.

وإن تعجب فعجب قولهم أن إغلاق دور القرآن هو „تاكتيك تجفيف المنابع الذي تنهجه الدولة لتقليم أظافركم „، فهم يعلمون أن ثمة دولة تريد تقليم أظافر الإسلاميين، ثم يحملون حكومة الربيع مسؤولية العنف اتجاه الشباب المحتج عن العفو. وقد ضرب من قبل نائب برلماني من „البيجيدي“ وكسر فك آخر، أتراهم سحلهما بنكيران؟!

أما عن انضمام „الأحرار“ للأغلبية، فهم لا يستنكرون إدبار الإسلاميين عن القيم والأخلاق والمعقول، بل يزعجهم من دخول „الأحرار“ إلى الحكومة إنجاز نصر سياسي جديد يعزز الانتصار على مخطط „شباط“، ومن ثم ستتبدد أمنية العزلة التي لا يسأم من السعي إلى تحقيقها خصوم الإسلاميين، بل ستصير مستحيلة. ثم إن „الأحرار“ هم أبناء هذا الوطن على كل حال، كما أنهم ثاروا على تحكم 8G، ويستشف من تصريحاتهم الأخيرة حسن تقدير المصلحة الراجحة للوطن، وهذا يحسب لهم.

عودا إلى العفو المشؤوم، لقد تسارعت الأحداث مؤكدة أن الملك خدع، وحولت الخديعة مبادرته الدبلوماسية إلى أزمة كادت أن تنزل بشعبيته إلى الحضيض!

بدأ الأمر بإعلان سراح سجناء إسبان يوم عيد العرش 30 يوليوز2013، وفي02 من غشت انطلقت التظاهرات والوقفات التي جوبهت بعنف غير مبرر تبرأ منه وزير الداخلية. وفي ذات اليوم أصدر وزير العدل والحريات بلاغا يؤكد عدم إدراج وزارته اسم „دانيال“ ضمن لائحة العفو. وفي 03 من غشت أصدر الديوان الملكي بلاغا ينفي إطلاع الملك على خطورة الجرائم الدنيئة المقترفة من قبل المعني بالأمر، ويحث على فتح تحقيق لاستجلاء المتورط، ويوكل لوزارة العدل إصلاح مسطرة العفو، ثم تلاه بلاغ 04 غشت الذي سحب العفو عن „البيدوفيل دانيال“. وفي 05 من غشت سيُقيل الملك „بنهاشم“ من رأس مندوبية السجون لضلوعه في القضية.

لم يبق سوى الاعتذار! فتم باستقبال جلالة الملك آباء وأسر الأطفال ضحايا „دانيال“يوم 06 من غشت 2013. وأعزو عدم إصدار اعتذار عام للشارع، لكون أغلبية الشارع لم تؤطر احتجاجاتها من منطلق حسن الظن بالملك الذي يعكس الاحترام المنصوص عليه دستوريا، حتى إن بيانات بعض الأحزاب لم تشر إلى ذلك.

أما العدالة والتنمية فكان يتصرف بمنطق الدولة والتسيير، ولم يتصرف بمنهجية الاحتجاج والمظلومية التي طالما عابه بها الخصوم. لأن هذه النازلة أبانت عن مستوى متقدم من الصراع، إذ لم يعد الأمر يتصل باستهداف حكومة، بل تجاوزه إلى استهداف ملك. بخاصة وان هذا الاستهداف قد بدأت ملامحه تظهر مع خرجات „شباط“ الذي زايد على الجميع في مسألة حدود المغرب(منطقتا „تندوف“ و“القنادسة“)، وباستدعاء الإعلام، بل وحتى العمومي منه!، بمناسبة ودون مناسبة، لتاريخ سنوات الجمر والرصاص، وبتوظيف حفل الولاء وتجديد البيعة بأسلوب خفي أو صارخ للطعن في نبل الملك، دون إهمال أحداث: اعتقال خالة الملك، والتشويش بخبر لقاء الملك المغنية „جيسي.جي“، وخبرتعرضه لتهديدات إثر إقامته الطويلة بالديار الفرنسية ابتداء من 11 ماي 2013.

لقد أماطت نازلة „البيدوفيل دانيال“ اللثام عن الأوفياء والمدعين، عن المناضلين والمغرضين، لا بل بدأت تكشف بعضا من العفاريت والتماسيح!

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)