شباب تويسيت يقرر اقتحام الأنفاق المعدنية المميتة بعد تشديد الخناق على التهريب

h

في ظل الوضع الجديد الذي نتج عن إغلاق الحدود البرية مع الجارة الجزائر وتشديد الخناق على ظاهرة التهريب من الجانب الجزائري، هذا الأيام، استفحلت وضعية شباب البلدات المحاذية للشريط الحدودي المغربي الجزائري والذي كان يتعاطى بين الفينة والأخرى لأنشطة التهريب المعيشي.

وعبر شبان بلدة تويسيت الغارقون في البطالة  عن عزمهم اقتحام أول نفق معدني تم حفره وسط البلدة إبان الاستعمار وأغلق بعد سنوات، بحثا عن معدن الرصاص رغم المخاطر التي يشكلها على العمال من حيث الغازات المنبعثة داخله ولكون جدرانه مهددة بالانهيار في أي لحظة.

وقرر هؤلاء الشبان المغامرة بحياتهم بحثا عن كيلوغرامات من الأتربة المحتوية على معدن الرصاص، واحتمال الموت ردما داخل النفق، على الانتظار والموت البطيء فقرا ويأسا في غياب أي مشاريع تنموية تضمن كرامتهم وتؤمن عيشهم. 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)