حظر الإخوان.. حل سياسي أم دفع الجماعة نحو مزيد من التطرف؟

z

تقول الحكومة المصرية إنها تخوض حربا ضد التطرف وتفكر في حظر جماعة الإخوان المسلمين. بيد أن بعض الأصوات ترى أن هذا الحظر قد يدفع بالجماعة إلى التطرف أكثر وأن هذا القرار لن يخلو من تبعات خطيرة قد تمتد للمنطقة بأكملها.

قبل أسابيع قليلة كانوا يمسكون بمقاليد السلطة. ولأول مرة في تاريخهم وصلوا إلى الرئاسة من خلال محمد مرسي، أحد أبرز شحصياتهم. أما اليوم فقد تغير كل شيء وفقد الإخوان المسلمون الحكم، ليس هذا فحسب، بل أضحى وجودهم السياسي مهددا أيضا.

تسارعت في الأسابيع الأخيرة التطورات التي بدأت بعزل الرئيس مرسي واعتقال عدد من قيادات الإخوان وأخيرا فض اعتصامات أنصاره بالقوة مما أسفر عن مقتل المئات. وبالرغم من هذه الأحداث يؤكد الإخوان عزمهم على مواصلة التحدي أو ما يسمونهم تمسكهم بالشرعية وإصرارهم على إعادة الرئيس المعزول، إذ ترفع العديد من مظاهراتهم شعارات مثل « بالروح بالدم نفديك يا مرسي ».وجه الغرب انتقادات لطريقة فض اعتصام أنصار مرسي

على الصعيد الآخر تؤكد قيادات الجيش والحكومة الانتقالية أن مصر حاليا في حالة « حرب ضد الإرهاب » في إشارة إلى جماعة الإخوان. وعلى الصعيد السياسي أعلن رئيس الوزراء حازم الببلاوي في أكثر من مناسبة أن حكومته تفكر بفرض حظر على نشاط جماعة الإخوان المسلمين، مبررا ذلك بعدم « إمكانية التسامح مع من تلوثت أيديهم بالدماء ».

انتقاد من الغرب0,,17027249_303,00

يوجه الغرب انتقادات شديدة للتعامل مع معتصمي الإخوان وهو ما بدا واضحا في بيان مشترك للاتحاد الأوروبي والذي جاء فيه حرفيا: « لا يمكن تبرير أو الصمت على العنف والقتل الذي حدث في الأيام الأخيرة ». وفي الوقت نفسه حذرت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو، من مغبة حظر جماعة الإخوان مشيرة إلى أن هذا الأمر من شأنه الدفع بهم إلى العمل السري وتقوية الجناح المتطرف بداخلهم. وشددت الوزيرة على أن انتشار الفوضى في مصر سيكون له تبعات على المنطقة كلها.

ويتفق غونتر ماير، الباحث الألماني المتخصص في قضايا العالم العربي مع رأي وزيرة الخارجية الإيطالية ويقول: « سيساهم هذا في زيادة شعور الإخوان بالمرارة فهم يرون أنهم على حق، فهم يقولون إنهم وصلوا للسلطة عن طريق انتخابات ديمقراطية وفي حل حظر نشاطهم سيواصلون النضال وهنا تكمن خطورة حظر الإخوان إذ من الممكن أن يقوموا بالعمل السري وتنفيذ هجمات ».

ويوضح ماير، الأستاذ في جامعة ماينز، أن المظاهرات المؤيدة لمرسي كانت سلمية إلى حد كبير وبالرغم من ذك اختلطت معها عناصر مسلحة متطرفة ستكثف نشاطها بالطبع حال تم حظر الإخوان. ويشير الباحث الألماني إلى التواجد الواسع للجماعة في الشارع المصري والذي تكون من خلال النشاط الإخواني في المجتمع المصري عبر السنوات من خلال المدارس ودور العبادة ومؤسسات مساعدة الفقراء.

ولا تقتصر خبرة الإخوان على الجانب الاجتماعي فحسب بل تمتد للعمل السياسي أيضا. فتاريخهم الممتد عبر 85 عاما شهد تغيرات عديدة تنوعت بين المشاركة المقيدة في العمل السياسي والمواجهة مع الدولة. كما أن خبرة الإخوان في السجون كبيرة فالعديد من قادتهم قبعوا لسنوات في السجون ومن بينهم الرئيس المعزول نفسه.

اتساع الفجوة يبعد فكرة الحل0,,17028562_403,00

طالب وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي الذي يعد الرجل الأقوى حاليا في مصر، الإخوان يوم الأحد الماضي بالتوقف عن التظاهر ودعاهم للمشاركة في العملية السياسية. وشدد السيسي في الوقت نفسه على أن قوات الأمن ستتعامل بكل حسم مع أعمال العنف وأنه لن يقف صامتا أمام من يرغب في تدمير البلاد.

لا يعتقد الخبير غونتر ماير بإمكانية التوصل لحل سريع بين الجيش والحكومة الانتقالية وبين جماعة الإخوان ويقول: « هذه الاضطرابات ليست النهاية لكن لا يمكن القول إن الحل السياسي السلمي بات وشيكا لاسيما مع اتساع الفجوة بين أنصار ومناهضي مرسي ».

نشطاء حقوق الإنسان ينتقدون عنف الشرطة

وتوضح الأحداث أن حقوق الإنسان هي الضحية لكل ما يحدث في مصر في الوقت الحالي إذ يقول ماير: »هذه القضية لا تلعب أي دور لأي طرف » وهو ما يتضح من العدد الكبير لضحايا فض الاعتصام وأيضا ضحايا الهجوم على عناصر الأمن.

من جانبه يتهم فيليب لوتر خبير الشؤون المصرية بمنظمة العفو الدولية قوات الأمن بـ « استخدام مفرط للعنف » ضد المتظاهرين. ويقول لوتر إن بعض المتظاهرين أيضا استخدموا العنف لكن رد الشرطة لم يكن مناسبا ولم يفرق بين المتظاهرين السلميين ومن يحملون السلاح كما أن عنف الشرطة وصل لأشخاص تصادف وجودهم في أماكن الأحداث ولم يشاركوا فيها.

وتجول فريق من منظمة العفو الدولية خلال الأسبوع الماضي داخل العديد من المستشفيات وأماكن تشريح الجثث واستمعوا إلى أقوال شهود على الأحداث أكدوا أن الكثيرين قتلوا برصاصات استهدفت الرأس والصدر. وتطالب منظمة العفو الدولية بتحقيق مستقل وشامل لطريقة فض قوات الأمن لاعتصامات أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بالإضافة إلى السماح لمبعوث أممي ببحث الأمر داخل البلاد. وبالنظر إلى الهجمات الأخيرة على الكنائس طالب المنظمة بتوفير حماية للمسيحيين وللأقليات الأخرى في البلاد.

DW.DE

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)