هل سيحدث خطاب 20 غشت تحولا في المسار؟

badwan_849636734

محمد بالدوان

تضمن الخطاب الملكي ليوم 20 غشت 2013 إشارات سياسية تعاكس إرادة الإصلاح، ما الذي يجري؟! . .

. أيمكن اعتبار الخطاب مجرد توجيه ملكي قوي يحث على انطلاق موسم دراسي جديد مميز؟ وإن كان يحمل رسالة ما، فهل هي موجهة لقطاع التعليم فقط؟ وإذا جاء إجابة لضغوط ما، فهل ستفضي حد إعفاء وزير التربية الوطنية وينتهي الأمر؟ أم كان الخطاب يوحي إلى بداية التراجع عن مبادرات الإصلاح، والحنين إلى الأجندات السابقة عن حكومة الربيع؟ . . أم إنه مجرد استجابة عابرة لضغوط، وتمويه ذكي للمتربصين بالإصلاح؟

بدأ يتبلور موقف عام اتجاه الخطاب الملكي ليوم 20 غشت 2013، ويتجلى في اعتبار الخطاب نقطة تحول رجعية تناقض المسار العام الذي أبداه الملك منذ تنصيب حكومة الربيع إلى اليوم.

انبرى الخطاب على تحليل أزمة التعليم، وكان ينتظر المتابعون تثمين الخطاب لمبادرات الوزارة، والحكومة الجديدة، والمتمثلة في إرساء قواعد الحكامة والشفافية التي بدأ يشهدها القطاع، لكن سرعان ما أخذ الخطاب مسارا مغايرا موظفا نبرة صادمة، إذ شرع في الثناء على برنامج استعجالي أجمع المتدخلون في العملية التربوية على فشله.

من هنا يثور السؤال: هل كان الغرض من الخطاب قطاع التعليم أو شيء آخر؟!!

جاء الخطاب بعد التوشيح الملكي لوزير العدل والحريات، وبعد العفو الملكي المشؤوم عن „البيدوفيل دانيال“، وقد سارع ذات الوزير الموشح إلى التبرؤ منه، وما عساه كان فاعلا، لم يجد „المسكين“ خيارا أفضل من ذلك!

ثم انطلق حفل الولاء، وكم كان مريبا تناول الإعلام للحدث، وتداول الناس ترفع بنكيران وإخوانه عن „اتيكيت“ الانحناء (الركوع) تجديدا للبيعة، وهل يجرؤ بنكيران على مخالفة ما صرح به من قناعات بهذا الشأن؟

وفي 18 من غشت انطلقت تظاهرة الرباط لمناهضة الانقلاب وجرائم الجيش المصري، ولم تصدر الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بيانا رسميا داعيا أو داعما للتظاهرة، ولكن مشاركة شبيبته وهيئاته الشريكة وأنصاره كانت وازنة، فضلا عن بيانات ووقفات فروع الحزب في الأقاليم، وهل كان ينتظر منها أن تصدر بيانا يدعو إلى الإمساك عن التظاهر، أو إلى تثمين جهود الجيش المصري وحكومته في محاربة الإرهاب؟!؟!

يبدو أن خصوم الإصلاح استغلوا تراكم هذه الأحداث، لا سيما الحدث الأخير، ووظفوا سياق الردة عن الربيع، لخلط الأوراق ونصب فزاعة جديدة، وإحياء هاجس التخويف من تحالف مستقبلي مع الإسلاميين، وكانت التظاهرة قاسمة الظهر، إذ لن يستسيغ الملك وقوف العدالة والتنمية إلى جانب من يتحداه وينكر عليه التهنئة المعلومة.

كل ذلك من شأنه تعريض الملك لضغط نفسي ومنطقي قوي قد يدفعه إلى الارتياب من قادة الإصلاح ورجالات الدولة الجدد، وإلى رسم مسار جديد/قديم ابتداء من 20 غشت.

يجذر بنا إزاء هذه النازلة استحضار خطابات بنكيران ووصاياه المأثورة عن احترام الملك وتعظيم شأنه، حتى اعتبره بعضهم ملكيا أكثر من الملك، إذ كان يدرك خطورة التعاطي مع القصر والمؤسسة الملكية، وطالما كرر „أن الولاء للمؤسسة ولاء مبدئي عميق وليس ولاء تكتيكيا“، لكن حتى إذا صدق الملك كلام بنكيران، جاء آحاد الإخوان بسلوك غير مسؤول ليشوش على الحقيقة التي ظل يؤكدها الرجل.

لو حصل مكروه، لا قدر الله، بعد هذا الخطاب، سأحمل المسؤولية في المقام الأول لبعض الرموز والقيادات التي لا تقدر خطورة الكلمة، ولا تحسب بدقة سداد الموقف.

آمل صادقا أن تكون قراءتي لخطاب 20 غشت 2013 خاطئة، ولا تمت للواقع بصلة، وأسأل الله ضارعا أن يكون الخطاب استجابة لضغوط في زمن الردة والانقلاب، وتمويها مهضوما عند قوى التحكم والفساد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)