شريط مغربي يثير استنفار السلطات الجزائرية بوهران

[vsw id=“FyeFARG1Nvw#t=109#t“ source=“youtube“ width=“630″ height=“344″ autoplay=“no“]

 

اثار الشريط الوثائقي  حول  المغاربة ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر سنة 1975 حالة استنفار قصوى في اوساط السلطات الجزائرية بوهران،  التي داهمت  العديد من المحلات التجارية  التي تقوم ببيع الأقراص المدمجة من نوع  „دي في دي“ حيث قامت بمصادرة  حوالي 14 الف قرص من الفيلم الوثائقي  الذي يحكي مأساة طرد 75 الف مغربي  من الجزائر  ليلة عيد الأضحى سنة 1975  خلال انطلاق المسيرة الخضراء التي اعلن عنها آنذاك  المرحوم الملك  الحسن الثاني رحمه الله.

 وقد قامت فرقة البحث والتحري التابعة لأمن ولاية وهران  بعد تلقيها معلومات حول بيع الشريط  في أسواق  المدينة وما يلقاه من رواج كبير في اوساط  المواطنين الجزائريين  الشيء الذي  جعلها  تقوم  بعملية مداهمة لسوق المدينة الجديدة وتحديدا بساحة الطحطاحة وسوق لاباستي وبلاطو وبعض الأكشاك، ووجهت انذارات  شفوية  للتجار الذين يبيعون الاقراص  مهددة  اياهم  بالعقاب اذا ما عادوا لبيع  هذا الشريط  الذي يروي ماساة  مئات الأسر المغربية التي كانت  حينئذ مقيمة  بالجزائر والتي  قامت القوات الأمنية والعسكرية الجزائرية  بمداهمة منازلهم ليلا وشحنهم بطرق  لاانسانية  الى الحدود المغربية  دون سابق انذار مما تسبب  في تشريد حوالي 75 الف مغربي  ناهيك عما تعرضوا له من اساليب التعنيف الجسدي واللفظي والاهانة  والاغتصاب والشريط المُصادر  من إخراج المخرجة الأمريكية „بيني آلان، تعتبره السلطات الجزائرية اساءة للجزائر  رغم انه اعتمد  شهادات  واقعية وحقيقية .

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)